الرئيسية | اخبار محلية

اختتام الدورة التحكيمية الدولية للملاكمة في السليمانية

الوقت : يوليو 17, 2017 | 6:20 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

السليمانية/ قاسم شلاكه

في اختتام الدورة التحكيمية الدولية التي اقيمت في مدينة السليمانية بمشاركة واحد وعشرون حكما عراقيا و حكم واحد من ايران حيث يطمح الحكام لنيل النجمة الدولية وتصنيفهم كحكام دوليين من اجل تطوير مهاراتهم التحكيمية خدمة للعبة، تحت اشراف خبراء التحكيم الدولي كل من التونسي محمد ابراهيم والاسكتلندي اندرو فيلد، حيث عرب المحاضرون عن سعادتهم لتفاعل الحكم العراقي مع معطيات الدورة ومدى استيعاب الحكم العراقي للقوانين التحكيمية ومستجداتها حيث كان حضورهم واضح ايام المحاضرات.

تطوير اللعبة

رئيس الاتحاد العراقي بشار مصطفى اكد ان الدورة هي مكسب كبير للعبة من اجل رفع مستوى اللعبة باقامة دورة تحت اشراف الاتحاد الدولي وهي المرة لثانية  التي تقام في العراق حيث سبق وان اشركنا عدد من الحكام المحليين في دورة سابقة اجريت في اربيل ونالوا التصنيف الدولي، وهذه المرة اشركنا واحد وعشرون حكما محليا من اجل  لذلك منحهم  (one star) وتصنيفهم دوليا، الاتحاد يعمل من اجل تهياة الحكام دوليا اذ حصل مؤخرا الحكم الدولي حمزة اسماعيل على  (two star) في بطولة اتراو الدولية التي اقيمت في كازاخستان وقبول الحكمان فراس سهيل وجاسم جواد لمنحهم  (two star) في بطولة منغولية الدولية التي تجري محاضراتها حاليا.

واضاف: مهمتا هي تطوير مستوى لعبة الملاكمة واستطعنا خلال السنوات القليلة الماضية من اقامة عدد من الدورات التدريبية والتحكيمية الدولية في العراق وهو ما يسهل على الحكم العراقي او المدرب العراقي الكثير عناء السفر من اجل الحصول على التصنيف الدولي، ونحن ماضون بها الاتجاه حيث الاهتمام بحكام اللعبة الذين هم عصب تطوير الملاكمة من خلال فهمهم للقوانين، وللشباب الحصة الاكبر من هذا العمل حيث لابد من ضخ دماء جديدة في كل مناسبة اذ اشركنا في هذه الدور عددا كبير من الشباب لاسيما الاكاديميين منهم من اجل تكملة مشوار الحكم العراقي.

بصمة التحكيم

من جانبه اعرب المحاضر الدولي التونسي محمد ابراهيم: عن ارتياحه لمدى استيعاب الحكم العراقي و فهمه للقوانين الدولية المستحدثة والمستجدة رغم حداثتها اثبتوا ذلك ايام المحاضرات على المستويين النظري والعملي وهذا ما افرحنا جيدا حيث نعي ان القاعدة الرياضية للعبة الملاكمة كبيرة في العراق.

  واضاف: اعلم جيدا وامتلك الرؤية الكاملة عن تاريخ رياضة الملاكمة العراقية  والحكام العراقيين حيث هم في مقدمة الحكام العرب واسيا واليوم وجدت حكام شباب طموحين يمتلكون ثقافة عالية جدا وهم مستوعبون كل ما يطرح عليهم من قوانين جديدة واجد ثقة عالية لديهم وهم يسعون لكسب النجمة الدولية وتصنيفهم دوليا، ولو عدنا لثمانينيا القرن الماضي لوجدنا بلد العراق من البلدان المتطورة في لعبة الفن النبيل على مستوى التحكيم  فلهم بصمتهم دوليا حيث اثبتوا قدرته على اثبات جدارته بقيادة نزلات دولية على مستوى القارات.

منهجية الاتحاد

امين سر الاتحاد عبدالرضا علي اكد: ان اقامة هذه الدورة ياتي في اطار سعي الاتحاد المركزي لتطوير حكام اللعبة دوليا واطلاعهم على كل جديد في قانون اللعبة بما يسهم في جعلهم يمتلكون الارضية القوية التي تؤهلهم لتحمل مسؤولياتهم كحكام قادرين على ادارة المنافسات المحلية والخارجية في الوقت الذي يمثل الاتحاد الدولي على الدورة  من خلال المحاضران محمد ابراهين واندرو فيلد فرصة كبيرة لحكام العراق للاستفادة من تجربته الطويلة مع هذا العالم عبر ما سيقوم به من دور في تعريفهم بكل جديد في قانون اللعبة ونيل النجمة الدولية والسعي للوصول اعلى المراتب في التصنيف العالمي من اجل قيادة نزالات دولية على اعلى المستويات.

واضاف: الدورة الدولية رصيد مضاف الى الخبرة المتراكمة للحكم العراقي وبعد ان اجريت التعديلات على قانون الملاكمة الدولية كان لابد لنا من مناقشته مع خبراء التحكيم والحقيقة اجد ان الخبراء الدوليين شلال معرفي لرياضة الملاكمة واصول التحكيم حيث يعملون الى ايصال المعلومة بكل اتقان.

وعن اراء الحكام في هذه الدورة ومدى الفائدة  قال الحكم حيدر تكليف: في البداية نشكر اتحاد الملاكمة على اقامة  الدورة التحكيمية الدولية حيث طموح اي حكم محلي من اجل نيل النجمة الدولي والتصنيف الدولي من اجل تمثيل العراق في المحافل الدولية وهذا ما سهل علينا كثير من الامو اهمها معاناة السفر بالاضافة الى صرف كثير من الاموال من اجل استحصال النجمة.

واضاف: ان تطوير الملاكمة في العراق فنيا يعتمد على التحكيم الصحيح حيث باعتقادي ان البحث في سبيل التطور هو سلسلة مترابطة وياتي التحكيم مكملا لملاكم حيث ان وجد تحكيم مبني على اساس صحيح يكون اداء الملاكمين افضل وبذلك تكون نسب الاتقاء بالنسبة لنا في تصاعد دائم ومستمر لذلك اجد ان هذه الدورة جاء في وقت ضروري خصوصا بعد التعديلات الحاصلة من قبل الاتحاد الدولي حيث سيعمل علية في البطولات الدولية المقبلة والحقيقة اقولها ان نسب الافادة من هذه الدورة لاتقيم حيث استفدنا بشكل مستفيض ناهيك عن المكسب الحقيق وهو التصنيق الدولي.

الحكم رباح هاشم قال: ان اقامة دورة تحكيمية تحت اشراف دولي مباشر في العراق  هو دليلا واضح على اهتمام الاتحاد بحكام الملاكمة بشكل خاص ورياضة الملاكمة بشكل عام حيث ان تطوير لعبة الملاكمة يتعمد كليا على مدى فهم الحكم العراقي القوانين المستحدثة في اللعبة من اجل انصاف الملاكمين وعدم الوقوع بخطأ قد يغير النتيجة، كما ان طموح الحكم العراقي هو كسب النجمة الدولية من اجل التصنيف والمشاركة في نزالات دولية كبرى في المحافل الدولية.

واضاف: من الضروري اقامة هذه الدورة لمعرفة مستجدات القوانين ومناقشة بعض القضيايا التحكيمية فالمحاضرين الدوليين هم مكسب حقيقي لكل حكم حيث كانت محاضراتهم قيمة وبدورنا كحكام استطعنا ان نثبت قدرة الحكم العراقي على فهم القوانين من خلال الامتحانات النظرية والعملية.

اترك تعليق

شارك هذا الموضوع