الرئيسية | اخبار محلية تقارير وتحقيقات

الثاني عشر من أكتوبر لم يكن يوماً كسائر الأيام بالنسبة للرياضة العراقية

الوقت : أكتوبر 12, 2017 | 12:20 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

كربلاء/قاسم عبد الهادي

 

عدسة/حسن خليفة

 

 

في أجواء تأخرت قرابة ال (47) عاماً على آخر حفل أفتتاح لأكبر صرح رياضي عراقي وهو ملعب الشعب الدولي، أسدل الستار يوم السبت المصادف (2013/10/12) وبحضور أكثر من (65) الف مشجع غصت بهم مدرجات ملعب المدينة الرياضية التي شهدت النور وسط أفراح بصرية خاصة وعراقية بشكل عام، أضافة الى الحضور الرسمي حينذاك المتمثل برئيس الوزراء نوري المالكي أضافة الى وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر ومحافظ البصرة خلف عبد الصمد ومدير المشروع عبد الله عويز الجبوري وغيرهم من الشخصيات المهمة، وأثنى المالكي حينها على الصرح الرياضي الكبير وأعتبره مفخرة عراقية عامة، شاكراً في الوقت نفسه الوقفة اللبنانية والمصرية المشرفة لمشاركتهما الفرحة العراقية بهذا الأفتتاح وتحديهم جميع الظروف من أجل اللعب في البصرة الفيحاء،

وبهذا لم يكن الثاني عشر من أكوتبر عام (2013) يوماً كسائر الأيام على صعيد الرياضة العراقية فحسب بل تحولت فيه أحلامنا الى حقيقة وردية على أرض الواقع.

 

*شريط المباريات الودية مع الفرق والمنتخبات الخارجية:

 

حفل الأفتتاح

 

– أستقبل الميناء ضيفه نادي العهد اللبناني في حفل أفتتاح ملعب جذع النخلة وأقيمت المباراة في الساعة الرابعة عصرآ من يوم السبت المصادف الثاني عشر من أكتوبر لعام (2013) حيث خسر السفانة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد سجل للميناء المخضرم نايف فلاح في الدقيقة الحادية عشر، بينما سجل للضيوف اللاعبون (محمد جلال “28”، حسين علي “34”، مهدي حسين “82”)،

وفي اليوم نفسه وتحديداً الساعة السابعة عصراً واجه الزوراء ضيفه نادي الزمالك المصري في ثاني مباراة يضيفها جذع النخلة وأنتهت حينذاك بالتعادل بهدفين، سجل للزوراء (مهيمن سليم ملاخ “11”، مروان حسين “53”)، بينما سجل للزمالك (محمد جعفر “70”، مؤمل زكريا “85”)، علماً بأن التيار الكهربائي قد أطفأ في هذه المباراة بشوطها الثاني ولمدة سبعة دقائق.

 

أول مباراة دولية

 

– ضيف منتخبنا الوطني ولأول مرة في البصرة وتحديداً ملعب جذع النخلة ضيفه المنتخب الأردني في مباراة أقيمت بينهما يوم الخميس المصادف (2017/6/1) وأدارها بنجاح الحكم البحريني علي حسن السماهيجي وأنتهت بفوز أسود الرافدين بهدف واحد حمل أمضاء المهاجم علاء عبد الزهرة في الدقيقة (15) وحضرها جمهور غفير جداً بلغ ما يقارب ال (60) الف متفرج، أضافة الى الحضور الرسمي المتمثل برئيس الأتحاد الأردني علي بن الحسين ووزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان أضافة الى رئيس الأتحاد العراقي الملا عبد الخالق مسعود، وتعد هذه أولى المباريات التي يخوضها المنتخب الوطني في البلد بعد قرار “الفيفا” برفع الحظر الودي عن الملاعب العراقية.

 

يوم تأريخي

 

– فجر الشارع الرياضي العراقي مفاجأة من العيار الثقيل بأستضافة مجموعة من أساطير العالم التي خاض مباراة ودية مع أساطير العراق أقيمت بينهما على ملعب جذع النخلة يوم السبت المصادف (2017/9/9) وأنتهت بفوز أساطير العالم بخمسة أهداف سجلها (الهولندي باتريك كلايفرت “29، 35، 76″، الفرنسي روبرت بيريز “49”، الأسباني لويس غارسيا “80”)، مقابل أربعة سجلها (يونس محمود “8”، رزاق فرحان “40”، نشأة أكرم “82”، أحمد مناجد “91”).

 

مباراة ودية

 

– أستقبل منتخب الناشئين بقيادة المدرب قحطان جثير الذي يستعد لخوض نهائيات كأس العالم في الهند ضيفه منتخب شباب سوريا في المباراة التي أقيمت بينهما يوم الأحد المصادف (2017/9/24) على ملعب الفيحاء “الملعب الثانوي في المدينة الرياضية” وأنتهت بالتعادل السلبي.

 

مواجهة سورية أخرى

 

– بعد يومين وتحديداً الثلاثاء المصادف (2017/9/26) خاض نفس المنتخبان وعلى الملعب نفسه مباراتهما الودية الثانية التي أنتهت بالتعادل بثلاثة أهداف سجل لمنتخبنا (حبيب محمد “14”، منتظر محمد جبر “90”، أحمد سرتيب “92”)، بينما سجل لنسور قاسيون (محمد حلاق “56، 80″، أيمن عكيل “70”).

 

تحد آخر

 

آخر بروفة ودية ضيفها العراق عامة والمدينة الرياضية في البصرة بشكل خاص قبل قرار “الفيفا” المرتقب برفع الحظر الرسمي عن الملاعب العراقية كان يوم الخميس المصادف (2017/10/5) عندما ضيف أسود الرافدين منتخب كينيا بحضور ما يقارب الأربعون ألف متفرج وبها حقق منتخبنا فوزآ ثمينآ على ضيفه الأفريقي بهدفين حملت توقيع اللاعبان بروا نوري “18” من علامة الجزاء، أحمد أبراهيم “47”، مقابل هدف واحد حمل أمضاء المهاجم أولونغا في الدقيقة السادسة والثمانون.

 

*أرقام وأحصائيات:

 

– أقيم على ملعب المدينة الرياضة لغاية الآن “7” مباريات، أثنان منها للمنتخب الوطني كانت أمام الأردن وكينيا، ومثلها لمنتخب الناشئين أمام سوريا، وأثنان أيضآ لأندية الميناء والزوراء كانت أمام ناديا العهد اللبناني والزمالك المصري توالياً، و واحدة لمنتخب أساطير العراق مع منتخب أساطير العالم.

 

– أول هدف هز شباك “جذع النخلة” جاء عن طريق نجم الميناء نايف فلاح في شباك نادي العهد اللبناني وتحديداً يوم السبت المصادف (2013/10/12).

 

– آخر هدف كان عن طريق المهاجم الكيني أولونغا في مرمى منتخبنا الوطني في يوم الخميس المصادف (2017/10/5).

 

– أول هدف دولي قيد في سجلات المدينة الرياضية كان بأسم مهاجم منتخبنا الوطني علاء عبد الزهره الذي أحرزه في مرمى الأردن الشقيق وتحديداً يوم الخميس المصادف (2017/6/1).

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق