الرئيسية | اخبار محلية حوارات ولقاءات

الحكم الشاب محمد طارق : سأشارك في دورة آسيوية للحكام الموهوبين وأسعى لتشريف العراق مستقبلاً

الوقت : يوليو 19, 2017 | 4:43 م [post-views]
شارك هذا الموضوع
حاوره – حارث النعيمي

 

تلقى حكمنا الشاب، محمد طارق، دعوة رسمية من الاتحاد الاَسيوي لحضوره دورة تطويرية للحكام الموهوبين في قارة اَسيا لعام 2018 التي ستنظم في مقر الاَتحاد الاَسيوي في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وذلك بعد اجتيازه جميع الاختبارات التي أقيمت له مؤخراً في الدورة السابقة، بالإضافة إلى متابعتهم لمبارياته، واَخرها مباراة الكلاسيكو التي جمعت بين الغريمين التقليديين الزوراء والقوة الجوية التي جرت احداثها في ملعب الشعب الدولي ضمن منافسات الدوري العراقي الممتاز بكرة القدم.

*هل لك ان تحدثنا عن دعوة الاتحاد الاسيوي؟

– استطيع ان اؤكد لكم أن اتحاد اللعبة تلقى دعوة رسمية من الاتحاد الاَسيوي لمشاركتي في دورة تطوير الحكام الموهوبين الموهوبين في قارة اَسيا لعام 2018 التي ستنظم في مقر الاَتحاد الاَسيوي في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وهذه الدعوة تمثل ثقة متجددة في الصفارة العراقية، خصوصاً ما وصلت إليه من تميز في الآونة الأخيرة على جميع المستويات، كما يشرفني أن يكون اسمي ضمن الحكام الذين تلقوا هذه الدعوة من الجانب الاَسيوي لتكون الصفارة العراقية حاضرة وجاهزة في جميع المنافسات.

* كيف تم اختيارك للمشاركة في دورة الحكام الموهوبين؟

– الاختيار جاء بناءً على قائمة تضمنت 8 حكام للساحة من أصل 48 دولة من قارة اَسيا، وبالتالي ارى ان مشاركتي تأتي لتجدد المسؤولية الملقاة على عاتقي في تشريف الحكم العراقي بعدما شاركت مسبقاً في إدارة مباريات الدوري بنجاح كبير وشجاعة عالية، وأرى ان ترشيحي من قبل الاتحاد الاسيوي يعد خطوة كبيرة لحكم شاب ما زال في بداية مشواره التحكيمي، ويجب عليّ استغلالها من أجل الوصول إلى هدفي المنشود.

* كيف تقوّم مسيرة الدوري العراقي بشكل عام؟

– منافسات دوري الكرة الممتاز في الموسم الحالي بشكل عام طويلة، لكنها جيدة، والحكام هم سر نجاح الدوري.

*ما الصعوبة التي يواجهها الحكم اثناء قيادته لمباريات الدوري؟

– الصعوبات كثيرة، ولكن لابد أن نتناساها لكي ننجح، وعلينا أن لا نفكر بالماضي، وأن نبني آمالنا وطموحنا نحو المستقبل القريب, كذلك تصحيح كل السلبيات التي رافقتنا وكيفية معالجتها بكل أريحية وهدوء، هذه واحدة من اهم اساليب مهنة التحكيم، يجب على الحكم ادراكها لكي يستطيع تكملة مشواره، والثقة بالنفس والشجاعة ايضا من اهم مقومات نجاح الحكم.

* وكيف تتعامل مع ضغوط الجماهير؟

– اتعامل مع جميع الضغوط بكل هدوء، وارى ان حضور الجماهير وضغطهم هو دافع لتقديم الأفضل، فلولا وجود هذه الجماهير واهازيجهم الجميلة داخل أروقة الملعب لما كان دورينا بهذا الشكل، فالجماهير هي نكهة نجاح الدوري الممتاز.

* متى برأيك نشاهد الحكم العراقي وهو يقود مباريات كأس العالم ؟

– نستطيع ان نشاهد الحكم العراقي في كأس العالم عندما يكون هنالك تعاون بين المؤسسات المحلية والدعم الخارجي.

* ما طموحاتك المستقبلية؟

– طموحاتي كبيرة وتفوق الخيال، ولا احب دائما ان أبوح بها، لكن أؤمن بمقولة لكل مجتهد نصيب، وسوف أجتهد لكي أنال المراد.

* ماذا يمثل لك الوالد الحكم الدولي السابق طارق احمد؟

– لي الفخر ان أكمل مسيرة أبي، خاصة نحن في مجتمع شرقي عربي نحب السير على خطى اَبائنا وأجدادنا.

* هل من كلمة اخيرة؟

– اتوجه بالشكر لإتحاد كرة القدم، وفي مقدمتهم رئيس الاتحاد وأعضاؤه، واقدم ايضا الشكر والتقدير العاليين إلى الاتحاد الاسيوي على دعوتهم لي ودعمهم وثقتهم بي وترشيحي للدورة من بين مجموعة اسماء لحكام كرة القدم في قارة اَسيا, وكذلك اثمن موقف زملائي في دائرة الحكام الذين أسهموا في وصولي إلى هذا المستوى, كما اقدم شكري أيضاً لجميع الصحفيين والإعلاميين الذين يسعون دائماً لمواكبة أخبار الحكام، وشكر خاص لصحيفة (الملاعب) نتيجة حرصها الدائم في نقل الأخبار الرياضية من قلب الحدث.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق