الرئيسية | المقالات

انتهى دورهم وبدأ دور الجمهور !!!

الوقت : مايو 10, 2017 | 8:55 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

علي الياسري 

 

 

بعدما عانى العراق من حظر دام لسنين وبعد ما لعب خارج أرضه في كبرى المباريات المهمة سواء في البطولات او في التصفيات او حتى مباريات ودية وافتقدنا للجماهير التي تملأ الملعب في مساندة منتخباتنا الوطنية , وكانت شماعة الإتحاد الدولي والآسيوي ان العراق غير مهيء لإستضافة المباريات امنياً وتنضيمياً ،

لكن بجهود كبيرة وتكاتف الجميع بدأ العراق في النهوض حيث الحركة العمرانية الكبيرة التي حصلت من خلال افتتاح ملاعب كبرى كملعب المدينة الرياضية في البصرة وملعب كربلاء وشبه إكتمال لملعبي ميسان الاولمبي وملعب النجف وملعب زاخو ,  وتحسن الوضع الأمني بعد التضحيات الكبيرة من ابناء الشعب العراقي المظلوم ، لتأتي ثمرة الجهد الكبير بعد ما أعلن الإتحاد الدولي لكرة القدم رسمياً رفع الحظر الجزئي عن الملاعب العراقية بعد فترة طويلة فُرضت على الكرة العراقية ،

رفع الحظر لم يأت من فراغ بل أتى بعد جهد كبير من وزارة الشباب والرياضة متمثلة بوزيرها عبد الحسين عبطان وإتحاد الكرة وشخصيات رياضية ونجوم المنتخب الوطني السابقين ،

وبعد ان اصبحت البنى التحتية شبه جاهزة تحرك وزير الشباب والرياضة والأتحاد نحو “الفيفا” وتم عقد لقاء مع جيانو انفنتينو رئيس الإتحاد الدولي ليعطي تطمينات للوفد العراقي بأن الحلم بات قريب ،

الخطوة الثانية كانت بزيارة الوفد المشترك من الفيفا والاتحاد الاسيوي للعراق حيث زار الوفد ملاعب اربيل والبصرة وكربلاء وابدى إعجابه الكبير بجميع المنشئات الرياضية ،

وبعد هذا الجهد الكبير جاءت ثمرة الإخلاص في العمل والتفاني من اجل العراق برفع الحظر الجزئي عن ملاعبنا لترى النور اخيراً لتكون اجمل هدية للشعب العراقي بعد سنوات من اللعب خارج الديار ، هنا يكون انتهى دور الساعين لرفع الحظر بشكل “مؤقت” وبدأ دور الجماهير العراقية المثقفة والواعية التي طالما حلمت في مشاهدة اسود الرافدين تلعب في العراق لذلك يجب على الجميع عكس صورة مشرقة للعراق وأهل العراق وتبيان للناس اجمع بأن الجماهير العراقية قادرة على المساندة في أحلك الظروف وتعطي صورة ناصعة البياض عن التشجيع المثالي و النظيف.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق