الرئيسية | المقالات

انصفوا كرار جاسم

الوقت : نوفمبر 29, 2017 | 4:35 م [post-views]

علي العبودي

 

 

لاشك ان المستويات المتميزة التي يقدمها لاعبنا الدولي كرار جاسم مع فريقه نفط طهران ودوره الكبير في تقدم الفريق في لائحة ترتيب الدوري الايراني جعل الاوساط الكروية تطالب بضمه الى المنتخب الوطني نظراً لما يقدمه من اداء فني راقي نال استحسان الاندية التي تتهافت في كل موسم للظفر بخدماته واستغلال خبراته ، فبعد تألقه مع استقلال خوزستان في الموسم الماضي يعود مجدداً الى عالم التألق والابداع ويلمع اسمه من جديد هذا الموسم عبر بوابة نفط طهران ليشكل علامة فارقة بين رفاقه واحد مفاتيح اللعب الذي يعتمد عليه المدرب في بناء الهجمات وصناعة الفرص .

 

مايثير الدهشة والاستغراب ان هكذا لاعب ذي قيمة وامكانية فائقة يحلم بها اي مدرب في العالم ، نجده بعيد جداً عن المنتخبات الوطنية منذ عدة سنوات وعندما كنا نسأل عن سبب ابتعاده يجيبنا البعض بأنه يفتعل المشاكل بين اللاعبين ويؤثر على استقرار الفريق الا ان جاسم نفى ذلك في اكثر من لقاء تلفزيوني ووضح حقيقة هذا الامر عندما سأله مقدم البرنامج . لماذ انت بعيد عن المنتخب ؟ وماحقيقة المشكلة التي تسببها ؟ فأجابه (والله ما اعرف سبب ابعادي عن المنتخب ، اما بخصوص المشاكل التي اتهمني بها البعض فهذا الامر لا صحة واني لاعب هادئ وخلوق) وهنا بات من الضروري ان نكشف من يقف وراء ابعاده ؟ وماهي مصلحة هذه الايادي الخفية التي حرمت منتخبنا من قدرات ومهارات لاعب نادراً ما يتكرر في ملاعبنا التي باتت تفتقد وبشدة لهكذا نوعية من اللاعبين .

 

الحق لابد ان يقال ان بعض اصحاب الشأن كانت لهم اليد الطولى في ابعاد جاسم ، فضلاً عن ذلك ان بعض المدربين المحليين الذين اشرفوا على المنتخب كان لهم دور كبير في اجتثاث لاعبي جيل 2007 ، حيث ازاحوا السفاح من رأس القائمة واجبروا نورصبري وعلي رحيمة وسلام شاكر على الاعتزال رغماً عنهم . اخر ما تبقى من ذلك الجيل الذهبي الذي احرز الكأس الغالية على قلوب العراقيين هو كرار جاسم الذي كان ومازال شعلة من العطاء فمن يشاهده يشعر بأن حرارة الشباب لازالت تجري في عروقه على الرغم من تقدمه في السن ..فهو بذلك اعطانا درساً عظيماً مفاده ان العمر مجرد رقم وقيمة المرء تكمن بما يقدمه من عطاء على ارض الواقع وليس نفخ اعلامي او صفحات فيسبوكية تدعم هذا اللاعب او ذاك وترسمه بصورة توحي للجماهير بأنه القادم بقوة المتوفرة فيه كل صفات احمد راضي وحسين سعيد وعدنان درجال وسعد قيس وفي الحقيقة هو اقل من لاعب عادي نتفاجئ بمستواه الهزيل عند ظهوره مع المنتخب .

 

وهنا لابد ان نقول انصفوا كرار جاسم وكحلوا عيون المنتخب بموهبته الفذة ، فهو الاحق بأرتداء فانيلة الوطن من جميع المتواجدين حالياً مع الجنرال باسم قاسم .

 

وفي الختام اقول لايتحقق السلام بغياب الحرب وانما بوجود العدل .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق