الرئيسية | اخبار محلية تقارير وتحقيقات

انطلاق بطولة العراق الدولية السادسة للشطرنج والأولمبية تعدها رسالة سلام مكملة لبرنامج رفع الحظر

الوقت : مارس 15, 2018 | 4:44 م [post-views]

بغداد / اللجنة الإعلامية للبطولة

 

افتتحت عصر أمس الاربعاء بطولة العراق الدولية السادسة للشطرنج التي حملت اسم بطولة النصر بمشاركة 66 لاعباً يمثلون 19 دولة هي (مصر والبحرين وإيران وبلجيكا وارمينيا وجورجيا وسوريا وتونس والمغرب وفلسطين واوكرانيا ومنغوليا وماليزيا وروسيا واذربيجان وتركيا والاردن ولبنان اضافة إلى العراق البلد المنظم للبطولة).

حفل الافتتاح بدأ بعزف النشيد الوطني العراقي، وقراءة آي من الذكر الحكيم للقارئ علي العربي.

 

إشادة بالموقف الدولي

 

وثمن رئيس الاتحاد العراقي للشطرنج، ظافر عبدالامير، الدعم الكبير الذي تلقاه الاتحاد المركزي من الاتحاد الدولي وبحضور رئيسه شخصيا، الروسي، كيرسان أيلو ميجينوف، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي ممثلاً عن قارة آسيا السيد بيرك، والسفير الروسي في العراق والقنصل الإيراني في بغداد، كما ثمن الدعم الكبير لرؤساء الاتحادات المركزية، بحضور رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي والامينين العام والمالي حيدر حسين وسرمد عبدالإله، وممثل وزارة الشباب والرياضة الدكتور علاء عبدالقادر، ما اعطى انطباعا ايجابيا عن دعم اللجنة الاولمبية ووزارة الشباب لرياضة الشطرنج في العراق.

 

كيرسان يؤكد دعم رياضة العراق

 

فيما تحدث رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، في كلمته، عن اهمية احتضان العراق لهكذا بطولة دولية الذي يمثل نقلة نوعية في رياضة الشطرنج العراقية، مبينا ان حضور اللاعبين الدوليين من اسرة اتحاد الشطرنج الدولي الى العراق يؤكد ان العلاقة الوطيدة بين الاتحادين الدولي والعراقي للعبة في اعلى مستوياتها، مبينا ان حضوره في العراق هو الثاني بعد ان مثل منتخب الاتحاد السوفيتي قبل عام 1990 ومشاركته في بطولة دولية نظمها العراق انذاك. واشاد في الوقت نفسه بحب العراقيين لرياضة الشطرنج وتنظيمهم للبطولات العربية والقارية والدولية والحرص على المشاركات في جميع الملتقيات والبطولات التي ينظمها الاتحاد الدولي، وهذا يؤكد ان العراق بلد فعال في مجال لعبة الفكر.وقال انه وجد الاجواء امنة ومستقرة في العراق وهذا يساعد على اقامة النشاطات من منطلق ان الاتحاد الدولي يطلق على بطولاته (الشطرنج للسلام) وايضا الشطرنج لتبادل الثقافات.واضاف ميجينوف: ان الاتحاد الدولي سينظم بطولة دولية في روسيا، متمنيا مشاركة عدد من اللاعبين العراقيين.وثمن الترحاب الكبير الذي وجده من وزير التربية العراقي الدكتور محمد اقبال الصيدلي، حيث ناقشا امكان ادراج لعبة الشطرنج في المناهج التربوية لما لها من اثر كبير في تنمية افكار الطلاب وزيادة الجانب المعرفي وتأثيرها الايجابي في رفع مؤهلات الطلاب العلمية. ميجينوف، اكد في كلمته دعم اتحاده لنظيره العراقي لوجسيتا من خلال تزويده بالمعدات اللازمة التي تساعده في اقامة بطولاته، كما اكد اشراك 3 لاعبين عراقيين والحاقهم بالمدرسة التي افتتحت مؤخراً في روسيا بدعم رئيس الجمهورية فلاديمير بوتين.

 

رياضتنا في الاتجاه الصحيح

 

من جانبه، اكد رئيس اللجنة الاولمبية الكابتن رعد حمودي، ان اقامة بطولة دولية بهذا الحجم يعتبر كسرا للحظر الرياضي المفروض على العراق وبحضور لاعبين من 19 دولية يعطي انطباعا ايجابيا للعالم بان العراق يمرض ولا يموت وان رياضته تمضي في الاتجاه الصحيح.حمودي، قال ان هذه البطولة جاءت تزامنا مع الانشطة التي تقيمها الاتحادات الرياضية العراقية من أجل بعث رسائل المحبة والسلام إلى العالم اجمع بان بلدنا بلد الحضارات قادر على احتضان البطولات ولجميع الالعاب، ونحن نترقب بفارغ الصبر اجتماع الفيفا من اجل رفع الحظر عن رياضتنا بعد اكمال جميع متطلبات ذلك من خلال تهيئة المنشات والملاعب وتضييف المباريات الكبيرة في كرة القدم وكذلك الفعاليات الاخرى والدورات التدريبية والتحكيمية بحضور خبراء معتمدين لدى الاتحادات الدولية والقارية والعربية الذين اشادوا بما وجدوه في ارض الواقع من امن بحمد الله وجهود الخيرين والشرفاء من ابناء وطننا العزيز.

 

دعم الوزارة

 

اما ممثل وزارة الشباب والرياضة، الدكتور علاء عبدالقادر، مدير عام دائرة التربية البدنية، فقد عبر عن سعادته بحضوره في المشاركة بالفرحة الكبيرة التي شهدتها اجواء حفل الافتتاح والحضور الرياضي والرسمي الكبير، مبينا ان حضور رئيس الاتحاد الدولي حدث مهم فضلاً على ممثل الاتحاد الدولي عن قارة اسيا، كما ان زيارة رئيس الاتحاد الدولي لوزير التربية الدكتور محمد اقبال الصيدلي تؤكد ان النهج ينصب في تاهيل الطاقات الواعدة والعمل على ادراج اللعبة في المناهج المدرسية، كما اسعدنا حضور اللجنة الاولمبية المؤثر والاعلام، وبين ان الوزارة تبقى ساندة وداعمة لجميع رياضات العراق.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق