الرئيسية | المقالات

بطولة الاندية العربية

الوقت : يوليو 31, 2017 | 6:31 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

عادل العتابي

بطولة الاندية العربية، التي اتخذت من الاسماء المختلفة لبوسا لها قبل ان تستقر على الاسم الاخير، فقد بدات هذه البطولة بأسم دوري ابطال العرب، وهو الاسم الذي تكرر اكثر من مرة، في هذه البطولة، اذ انطلقت البطولة بمشاركة (32) فريقا من اسيا وافريقيا، لعبوا بطريقة الذهاب والاياب وصولا الى المباراة النهائية، ثم عادت البطولة عام 1980 بأسم بطولة الاندية العربية لابطال الدوري ، وعزفت القيثارة الخضراء فريق الشرطة العراقي احلى الالحان لتمسك بكأس البطولة بقوة، ويحصل الفريق على بطولة النسخة الاولى منها، وفي العام 2004 عادت البطولة بأسم دوري ابطال العرب وحصل فريق النادي الصفاقسي التونسي على لقب البطولة، ثم اطلق على البطولة كأس الاتحاد العربي للاندية في العام 2012 ، وكان كأس البطولة من نصيب نادي اتحاد الجزائر.


وفي هذا الموسم 2016-2017، انطلقت بطولة الاندية العربية، بمشاركة اثنا عشر فريقا، من بينهم فريق نفط الوسط الذي مثل الكرة العراقية في البطولة، وسط اعجاب الكثيرين من المتابعين والمحللين الرياضيين والنقاد، وتم تقسيم الفرق المشاركة الى ثلاثة مجاميع كل مجموعة تضم اربعة فرق، يتاهل الاول من كل مجموعة الى المربع الذهبي مباشرة واختيار فريق واحد يحتل المركز الثاني كأفضل فريق في هذا المركز في المجموعات الثلاث.


لم يتمكن فريقنا من الحصول على المركز الاول او افضل ثاني، فغادر البطولة بخفي حنين، رغم انه كان واحد من الفرق المرشحة للفوز والوصول الى المباراة النهائية، الا ان الاخطاء التحكيمية القاتلة ساعدت على فقدان نفط الوسط ثلاث نقاط مهمة في المباراة الاولى التي كانت امام الترجي التونسي، وجاء التعادل مع الهلال السوداني في المباراة الثانية بعد انتهائها بهدفين لكل فريق لتؤكد المباراة ان لاعبي نفط الوسط فقدوا سيطرتهم على المباراة بعد التعامل مع الخصم ببرود، واضاعتهم اهدافا بالجملة، رغم ان المباراة كانت من افضل مباريات الدور الاول في البطولة، واخيرا الخسارة امام فريق المريخ السوداني، بهدف لهدفين، وبسبب قلة الخبرة، وبعد ارتكاب المزيد من الاخطاء من قبل اللاعبين، والسماح للاعبي المريخ بتسجيل هدفين من اخطاء لاتغتفر في كرة القدم. 


نتمنى ان تكون التجربة نافعة، ومفيدة لكل الفرق العراقية وليس لنفط الوسط فحسب، اذ ان الفريق مزق حبال الامال جميعا، بواسطة لاعبيه انفسهم ومساعدة واضحة وكبيرة من قبل الحكام، ليكون فريقنا في المركز الاخير في المجموعة بعد ان رشحه النقاد للصدارة!

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق