الرئيسية | اخبار محلية بغداد حوارات ولقاءات

حارس منتخبنا الأولمبي .. حيدر محمد : الإستعدادات لتصفيات آسيا تحت 23 عاما لم تلب الطموح والسعودية منافسنا الحقيقي

الوقت : يوليو 5, 2017 | 3:48 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

حارس منتخبنا الأولمبي .. حيدر محمد : الإستعدادات لتصفيات آسيا تحت 23 عاما لم تلب الطموح والسعودية منافسنا الحقيقي

أمانة بغداد في المسار الصحيح وسنرتقي لمركز أفضل

حوار/ أثير الشويلي

 

أوضح حارس مرمى منتخبنا الاولمبي ونادي امانة بغداد، حيدر محمد: ان الاستعدادات لبطولة اسيا تحت 23 عاما لم تلب الطموح بسبب ارتباط اغلب اللاعبين مع فرقهم بدوري الكرة الممتاز، وهذا ما اعاق برنامج الملاك التدريبي، لاسيما واننا خضنا اربع مباريات خلال استعداداتنا، لكن كان هناك تغيب الكثير من اللاعبين لإرتباطهم مع المنتخب الوطني وانديتهم، وهذا ليس تبريرا، لكننا عازمون على ان نقدم شيئا يليق بسمعة الكرة العراقية برغم صعوبة المهمة التي اوقعتنا القرعة فيها. مضيفا: مجموعتنا ليست سهلة الى جانب البلد المضيف السعودية والبحرين وافغانستان، والتأهل سيكون فقط للعشرة الاوائل وافضل خمسة ثوان الى نهائيات اسيا التي من المؤمل ان تكون في الصين، والاقرب الى خطف بطاقة التأهل من مجموعتنا الى نهائيات الصين سيكون من نصيب منتخبنا والبلد المضيف السعودية.

المعسكرات التدريبية

وبّين محمد: دخل المنتخب معسكرا تدريبيا في تايلند، تخللته مباراتان تجريبيتان امام نادي تنشبور التايلندي والتي انتهت بالتعادل الايجابي بين الفريقين، ومن ثم اعقبتها مباراة اخرى مع المنتخب الاولمبي التايلندي والتي انتهت بالتعادل السلبي، واطلع الملاك التدريبي على اغلب مستويات اللاعبين واتضحت له الصورة اكثر في مباراتي المنتخب السوري التي ضيفتهما مدينة القباب الذهبية كربلاء المقدسة، حيث انتهت المباراة الاولى بتغلبنا بهدفين للاشيء جاءا بإمضاء اللاعب ايمن حسين وفرحان شكور من ركلة جزاء والتي حضرها اغلب اللاعبين الذين تم استدعاؤهم الى صفوف المنتخب من قبل الملاك التدريبي، فيما غاب عن المباراة الثانية جل اللاعبين الاساسيين من اجل الذهاب الى خوض مباريات الدوري التي تزامنت مع المباراة الثانية مع المنتخب السوري، وانتهت بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق، وسجل هدف التعادل لمنتخبنا المهاجم ايمن حسين.

إطمئنان الجماهير

وأكد محمد: ستكون لنا بروفة اخيرة مع المنتخب الاولمبي الاردني يوم الثاني عشر من الشهر الحالي في عمان، وبعدها سندخل اجواء البطولة التي ستنطلق يوم التاسع عشر من الشهر الحالي لغاية 23 من الشهر نفسه، وسنكون رقما صعبا في هذه التصفيات وهذا ما معروف عن المنتخبات العراقية بتذليل الصعاب إن وجدت، لاسيما واننا اصبحنا امام مسؤولية كبيرة، بعد ان قدم المنتخب الاولمبي السابق في بطولة ريو دي جانيرو مستويات كبيرة وابهر الجميع، وعلينا ان نحافظ على هذه الصورة التي رسمت في اذهان العالم عن اللاعب العراقي، وأطمئن الجماهير حول حراسة عرين الاولمبي بوجود المدرب الغني عن التعريف والذي له باع طويل في التدريب، عبد الكريم ناعم، وايضا بوجود زملائي علي عبد الحسن واحمد باسل الذي تم اختيارهما على وفق ما قدمناه بالدوري الممتاز، ونطالب بالدعم من قبل الجميع من اعلام وجماهير من اجل التوفيق للمنتخب الاولمبي في هذه البطولة.
إدارة أنموذجية
واضاف حيدر: ان نادي امانة بغداد من الاندية الانموذجية سواء من الادارة او الملاك التدريبي لما يعملون به من احترافية عالية، وما قدمناه خلال هذا الموسم اشاد به القاصي والداني، وعلينا ان نركز في ما تبقى من مباريات الدوري لأجل الارتقاء الى مراكز افضل، وخطفنا نقطة ثمينة يوم امس الاول من نادي النجف أبقتنا في المركز السابع، وكنا الاقرب الى خطف نقاط المباراة لما قدمنا من اداء جيد، واستطاع الملاك التدريبي ان يقرأ المباراة ويوظف اللاعبين بشكل الصحيح، ولدينا مباراة ليست سهلة امام فريق الميناء في البصرة الفيحاء يوم الاثنين المقبل، وسنختتم مبارياتنا في الدوري امام فريقي الحسين والبحري في ملعبنا، وهذا ما سيجعلنا نرتقي الى مركز افضل ليس انتقاصا بالفرق الاخرى، لكننا سنلعبها بأريحية وفي ارضنا.

<

p style=”text-align: justify;”>
واختتم محمد حديثه حول التأجيلات، قائلا: التأجيلات قتلت روح المنافسة، فضلا عن انها جعلت المستوى الفني للاعبين يتدنى بسبب حرارة الجو التي من الصعب تحملها، واصبح الدوري مملا بعض الشيء، نتمنى ان ترتقي لجنة المسابقات في اتحاد الكرة بحلول ناجعة خلال الموسم المقبل، وتختزل من وقت الدوري الذي كاد ان يكون عمره عاما.

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق