الرئيسية | المقالات

حرارة دورينا

الوقت : يوليو 17, 2017 | 12:58 ص [post-views]
شارك هذا الموضوع

فلاح خابط

 

الدوري العراقي الممتاز اشتد اواره وهو يسير الى خط النهاية وسط ارتفاع درجات الحرارة ولهيب الحر الذي يعصف اغلب دول العالم والتي انتهى دوريها في منتصف شهر ايار الماضي وهو يسير بطريقين متوازيين قبل بضعة ادوار من اخر لمساته ومازال في قوسه منزع لإضافات جديدة مؤدية الى ارقام وحكايات تكتب تاريخ لقب جديد في عصر الحرارة عبر تنافس مثير بين افضل فرق دورينا في هذا الموسم النفط والقوة الجوية والقيثارة الذين ينافسون على لقب هذا الموسم ومازالت رياح التأجيل تعصف بهذا الدوري الماراثوني المثير .

 

ثلاث نقاط تفصل الفتى النفطي على الازرق المثابر مع افضلية الاخير بوجود مباريات مؤجلة ومؤجلة نادي الحسين والقوة الجوية تأجلت بسبب سفر لاعبي الاولمبي وهم ثلاث لاعبين وحرمان سعد ناطق بسبب الطرد الاخير مع نفط الوسط و ادراة الحسين رفضت التأجيل لكن لجنة المسابقات في اتحاد الكرة اصرت على تأجيل المباراة المؤجلة !!

 

الادوار المقبلة ستكون حبلى بالنتائج المثيرة ابلغ مما كان والصراع على اشده بين هدافي الدوري والذي يقف كابتن منتخبنا الوطني ونادي الزوراء على صدارة الهدافين وهو سيناريو جميل جعل المتابع للدوري يقف ويؤازر من قلب الحدث حيث اثارة التنافس على لقب الدوري والهداف والأفضل على مستوى الدوري من اللاعبين وجعله يقف مأسورا بصور ممتعة ومفاجآت غير محسوبة ومطاردة تشبه احداث افلام الاكشن ستكسب المزيد من اللقطات التي لا تنسى فوق الصفيح الساخن .

 

لمسات جوقة المبدعين في الفرق الثلاثة المنافسة على لقب هذا الموسم حاضرة بوجود العناصر الشابة في الفريق النفطي مصطفى جودة ومازن فياض وايمن حسين وآخرون اثبتوا للجميع علو كعبهم وامجد راضي وعماد محسن وبشار رسن من الفريق الازرق اما الاخضر الشر طاوي يقف في مقدمتهم عبد القادر طارق ومروان حسين وحسين عبد الواحد وآخرون اما النورس علاء عبد الزهرة الذي يمضي قدما من اجل التتويج بلق هداف الدوري الماراثوني في هذا الموسم إلا ان القول الفصل في اخر المطاف كان واضحا لنهايات خبيرة تعرف طريق المرمى وتبحث عن لقطات مضافة ومجد جديد يرفع من شكل المنافسة التي ستأخذ ابعاد اوسع في الادوار المقبلة.

 

الاجمل في هذا الدوري الحضور الجماهيري الكبير الذي اضاف للدوري نكهة جميلة ورونقا لأغلب مباريات هذا الموسم ورغم اقامة المباريات قبل الساعة الخامسة مساءا في شهر تموز لكن الجمهور كان حاضرا ومتميزا مع فرقهم خاصة تلك التي تنافس على لقب الدوري هذا الموسم .

 

زيادة عدد الفرق في الموسم المقبل الى 24 فريقا والبعض يقول سيكون عددها 28 فريقا مقسمة الى مجموعتين غايتها بالتأكيد استحقاقات انتخابية للدورة المقبلة التي ستقام في العام المقبل خاصة بعد ان بقي عدد الهيئة العامة على ملهي عليه في الدورة الماضية دون زيادة تذكر وهذا سيقودنا الى هيئة اتحاد ضعيفة ولن تستطيع تقديم شيء جديد للكرة العراقية ما لم تكون هناك زيادة في الهيئة العامة وإضافة عدد من الشخصيات الرياضية الكفوءة فضلا عن اضافة عدد من اندية الدرجة الاولى وأكاديميين وخبراء ونجوم دوليين تتوفر فيهم شروط الترشيح لقيادة جمهورية القدم في العراق .

 

التنافس والصراع لن يتوقف وسيشتد حرارة اكثر في ظل وجود المزاحمة المستمرة التي باتت نهايتها على حجر بالنسبة للدوري الاسباني وستكون الاثارة حاضرة ايضا في المباريات المقبلة سواء كانت المؤجلة منها او المحددة في الدوري هذه المباريات ستحصد نجاحات متواصلة ستضيف نكهة للموسم الحالي وستضيف الايام المقبلة نتائج تعزز مسعاهما لبلوغ ادوار متقدمة ولمسات مبدعة للنجوم اعلاه في مسار هذه الدوري نحو لقب اخاذ وسحر عامر باللمحات الفنية ترفع من اسهم هذه الاندية في هذا الدوري الاكثر جدلا والأكثر حرارة في المعمورة

اترك تعليق

شارك هذا الموضوع