الرئيسية | المقالات

دوري الاشهر الطويلة الممتاز

الوقت : يوليو 18, 2017 | 9:09 ص [post-views]
شارك هذا الموضوع

العيداني مصطفى

 

 

(يا طلابة الما تفض) نعم ابتدأ كلماتي باللهجة الدارجة لعلها تصل لمن لا يفهم ولربما حتى الرجل الامي يعرف معناها ، نعم انه دورينا الممل والطويل و المتعب والمرهق و و و و والاوصاف كثيرة التي يمكننا ان نقول عنها تليق بأسم الدوري الكروي الممتاز.

 

فصول كثيرة وايام عديدة وتوقيتات محيرة وجداول عديدة وتأجيلات كثيرة ومشاكل منوعة وتهديدات لن تقف و لا نعرف ماذا يريد المدرب ولا حتى ما تطلبه الادارة من مدربها و الادهى في ذلك كلها الاتحاد نفسه لا يعرف ماذا يريد ؟؟.

 

قلناها مراراً و تكراراً منذ ٢٠٠٣ ولغاية الان لم نستمتع بالفعل بدوري كروي منظم يمكننا ان نتفاخر به ونقول دوري هذا الموسم هو الانجح فعلاً او هو الدوري المنظم فعلاً!! لكن الحسرة تستمر والفشل يستمر والمسؤول هي المنظومة الكروية برمتها من اتحاد الكرة والهيئة العامة.

 

حيث تسعى لجان الاتحاد بشخوصها المتنوعة المزاجات و الافكار فمنهم من يحاول ان يصنع المستحيل من اجل انجاح الدوري باي طريقة كانت ومنهم من يعمل على تمشية القرارات حسب الاهواء الشخصية و بالاحرى (يدني النار لخبزته) و لا نعرف الى اين يصل الحال بكرة القدم العراقية التي باتت تعرف اليوم باحتوائها على ابرز العصابات المسلحة من خلال التهديد و (الضرف و الطلقة) .

 

اتحاد الكرة اذا بقي يحابي ويجامل ولا يعاقب ويعمل بالمحسوبية في اغلب قرارته فلا يمكننا ان نصنع دوري كروي جميل ومميز ونبقى نراوح عند نقطة الصفر ولا يمكننا ان نتقدم خطوة للامام.

 

لا يوجد في العالم دوري ينتهي منتصف آب !! وفي ظل درجات حرارة عالية وصعبة جداً لكن على من تعتب ؟؟ ومن نحاسبه فكلاً يغني على ليلاه فادارة الاتحاد ترمي الكرة في احضان الاندية وادارات الاندية تمارس الدور العكسي وتصف الاتحاد بضعيف الشخصية والى متى ؟

 

فشل الدوري العراقي وضعفه وعدم تنظيمه بالصورة اللائقة و المطلوبة ينعكس سلباً على منتخباتنا الوطنية وهذا الكلام لا جدال فيه اطلاقاً وبوجهة نظري الشخصية الاتحاد الذي يفشل في تنظيم دوري كروي واحد لا يمكنه الاستمرار نحو الافضل بل الهبوط نحو المنحدر.

اترك تعليق

شارك هذا الموضوع