الرئيسية | حوارات ولقاءات

صالح سدير يفتح قلبه لسبورت كَرام : ابعاد النجوم عن سباق الانتخابات نقطة سوداء في تاريخ الكرة العراقية

الوقت : أبريل 9, 2018 | 12:30 ص [post-views]
 
  • شعبية جيل 2007 .. كابوس يراود أولئك الذين يتمنون زوال تلك النعمة
  • مهند علي سيعوض غياب السفاح يونس محمود
  • بعض اللاعبين يشغلون دكة الاحتياط مع انديتهم ونجدهم اساسيين مع المنتخب الوطني
  • مستوى منتخبنا كان مخيب للأمال في بطولة الصداقة الدولية
  • ابعاد النجوم عن سباق الانتخابات نقطة سوداء في تاريخ الكرة العراقية
  • الاجنبي هو الافضل لقيادة الاسود في المرحلة القادمة
  • دأب على مواصلة نجاحاته وتقديم متعة كروية ممزوجة بخبرة السنين ..
  • ابتعاده عن المنتخب الوطني جعل المحبين والعاشقين له يتسائلون عن سبب ابعاده
دماثة خلقه ورباطة جأشه صنعت له عالم خاص به بعيدآ عن الضوضاء والضجيج ، فقدم من خلاله درسآ مجانيآ مفاده ، قيمة اللاعب تكمن بما يقدمه من عطاء على ارض الميدان . فعلى الرغم من تقدمه في السن ألا ان روح الشباب لازالت تجري في عروقه متحدية النظرة المجتمعية البالية التي تقول ان عمره في الملاعب شارف على الانتهاء فلابد له من ترك الساحرة المستديرة لمن هو افضل منه .
أنه كاشان الكرة العراقية النجم الكروي صالح سدير الذي حل ضيفآ على سبورت كرام في الحوار التالي :
 
حاوره / علي العبودي
 
ما سبب ابتعادك عن المنتخب الوطني ؟
لا اعلم حقيقة ابعادي عن المنتخب الوطني ، كما اني لا ابحث واتحرى عن هذا الامر لانه راجع للمدرب ، هو المسؤول عن اختياراته . ما يثير الاستغراب في عملية استدعاء اللاعبين تواجد بعض الاسماء اساسيين مع المنتخب بينما نجدهم يشغلون دكة الاحتياط مع انديتهم .
اتمنى من المدرب ان يضع مصلحة المنتخب اولآ ويستدعي اي لاعب يستحق الدعوة سواء كان من جيل 2007 او غيره .
 
علينا ان ننظر الى اللاعب السوري فراس الخطيب الذي يعمتد عليه بشكل كبير منتخب بلاده نظرآ لما يقدمه من مستويات طيبة مع الاندية كيف تقيم مشاركة منتخبنا في بطولة الصداقة الدولية ؟ اذا ما تحدثنا عن التنظيم فأن البطولة بحد ذاتها تعتبر انجاز كبير للعراق وذلك من خلال تواجد الاشقاء في بلدنا بعد غياب دام لسنوات طويلة ، اما من الناحية الفنية فأن المستوى الفني للفريق كان مخيب للأمال ، كنا نأمل ان يظهر منتخبنا بشكل افضل ، سيما واننا لاعبنا بين ارضنا وجماهيرنا ، لكن للاسف ذلك لم يشفع لنا ، حيث شاهدنا العكس اذ لم يكن هناك استغلال للحضور الجماهيري الرائع والاعلامي المتميز .
 
اين يصل طموحك مع القوة الجوية ؟
عند مجيئي الى القوة الجوية كنت على دراية تامة ان هدف الادارة والجمهور حصد اكبر عدد من البطولات ، لذلك وضعت في خارطة طريقي مع الصقور اهداف بعيدة المدى تصل الى الحصول على لقب الدوري الممتاز والحفاظ على لقب كأس الاتحاد الاسيوي للمرة الثالثة على التوالي ، تلك امنية كل لاعب ، اضافة الى ذلك ان هذا الامر افتقدته في مسيرتي الرياضية الماضية لأبتعادي عن الاندية الجماهيرية .
 
نتائج فريقكم كانت غير جيدة منذ بداية الدوري ، لكن بعد ذلك عاد الفريق وبقوة ؟
كما تعلم ويعلم الجميع ان الفريق في الموسم الماضي كان مجتهد ومنافسآ قويآ على اكثر من بطولة ، فضلآ عن بقاء نفس العناصر مع الفريق وكانو مجهدين بسبب مشاركتهم في اكثر من استحقاق ، علاوة على انتهاء الممتاز بوقت متأخر ، الامر الذي شكل ضغوطات على اللاعبين وأثر عليهم سلبيآ واتضحت عواقبه الوخيمة في بداية الموسم الحالي ، اصافة الى ذلك ان اللاعبين دخلوا معترك الدوري وهم يعيشون نشوة الفوز لدرجة ان الاسترخاء بدا واضحآ على بعض الاسماء . الفريق بدأ يتحسن ويستعيد وضعه الطبيعي في الجولات الخمسة الماضية خصوصآ بعد اضافة بعض العناصر ، والاهم من ذلك كله ان اللاعبين شعروا بأنهم بعيدين عن المنافسة ، والفريق يقبع في مركز لايليق بك.
 
ماذا ينقص منتخبنا للعودة الى الواجهة ؟
منتخبنا ينقصه الكثير من الامور ، منها الاستقرار على تشكيلة معينة حيث نجد تغيير الاسماء من لفترة لأخرى فلسفة يتبعها المدير الفني . المنتخب بات حقل تجارب لكل اللاعبين ، وذلك ماجعلنا نختلف عن باقي المنتخبات التي تعيش حالة من الاستقرار سواء على مستوى اللاعبين او الكادر الفني او الاداري .
لذلك نقول اذا ما اردنا استعادة الفريق لوضعه الطبيعي يجب ان يكون هناك استقرار .
 
كيف تجد دخول النجوم سباق انتخابات اتحاد كرة القدم ؟
بالتأكيد دخول النجوم معترك الانتخابات يعد نقطة ايجابية للكرة العراقية بصورة عامة خصوصآ وانهم نجوم ولاعبين سابقين مثلوا كرتنا خير تمثيل في المحافل الدولية ، يمتلكون تاريخ مطرز بالانجازات اضافة الى تمتعهم بخبرات ادارية متراكمة ، فضلآ الفكر الشبابي الذي يحملونه ويطمحون من خلاله تغيير واقعنا الرياضي نحو الافضل ، علاوة على شعبيتهم الكبيرة ورغبة الجماهير بتواجدهم في منظومة اللعبة .
مايثير الاسى والحزن في نفوسنا ان نرى محاربة علنية للنجوم وقطع الطريق عليهم لمنعهم من الوصول الى مبتغاهم حتى وصل الحال بهم الى التلاعب بالفقرات القانونية ، هذه العملية تعد نقطة سوداء في تاريخ الرياضة العراقية .
 
هناك من يقول ان جيل 2007 حورب من قبل بعض المدربين المحليين، ماذا تقول حيال ذلك؟
لاشك ان جيل 2007 اخذ استحقاقه وحقق كل ما كان يرغب بتحقيقه بمجهودات لاعبيه ، ذلك اكسبه حب الجماهير التي تكن لنا كل مشاعر الحب والتقدير والاحترام . يمكننا القول ان هناك حسد كبير على انجازات جيلنا والشعبية التي نتمتع بها ، كما ان بعض الاشخاص مستائين من ذلك خاصة اولئك الذين لم يحققوا ذلك الانجاز . اقولها بصريح العبارة لا احد يستطيع محاربتنا لان انجازاتنا هي من تشفع لنا وتضعها بالواجهة ، لكن كما قلت لك هناك من يتمنى زوال تلك النعمة . هل تؤيد استمرار الكادر الفني المحلي مع المنتخب الوطني ، ام التعاقد مع مدرب اجنبي ؟ لاريب ان ان المدرب الاجنبي هو الافضل والانسب لقيادة منتخبنا ، لأمتلاكه الخبرة والانجازات ، لكن يتحتم علينا ان نختار مدرب اجنبي كفوء وليس اي مدرب ، بمعنى ادق مدرب ذا قيمة فنية اعلى من المنتخب العراقي .
 
ماذا يمثل لك رفع الحظر عن ملاعبنا ؟
انجاز لجميع الرياضيين وفخر لنا عندما نشاهد الاندية والمنتخبات تلعب على ارضنا ، سيما واننا نفتقد لذلك من سنوات ، الجماهير سوف تتذوق طعم هذا الانجاز في مبارتنا القادمة امام المالكية البحريني على ملعب كربلاء الدولي ضمن منافسات كأس الاتحاد الاسيوي .
 
رأيك باللاعب مهند علي ؟
كثير من اللاعبين اطلقت عليهم تسمية خليفة يونس محمود لكن لا احد استحق هذه التسمية باستثناء مهاجم نادي الشرطة مهند علي الذي اجده فعلآ خليفة السفاح ، وذلك لأمكاناته العالية والروح القتالية ، لاعب شرس ومشاكس . نحن بأمس الحاجة لهكذا لاعب مع المنتخب . واتمنى من الشاب الواعد ان يستغل طاقاته خير استغلال ويوظفها لخدمة بلده .
شارك هذا الموضوع

اترك تعليق