الرئيسية | اخبار محلية حوارات ولقاءات

مدرب المنتخب الوطني السابق كاظم الربيعي :منتخبنا يعاني من مرض وعلينا مساعدته والدعاء له بالشفاء

الوقت : فبراير 22, 2017 | 1:50 ص [post-views]
شارك هذا الموضوع

عمار عبدول / سبورت كَرام

 

بعد أن أعلن مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم راضي شنيشل، الأسماء المستدعاة أخيراً إلى المنتخب، ظهرت العديد من الأصوات المقتنعة وغير المقتنعة بالتوليفة التي أعلنها شنيشل، والتي ضمت سبعة وثلاثون لاعباً، تحضيراً لمواجهتي استراليا والسعودية.

 

وللتعرف أكثر على ماذا يحتاج المنتخب الوطني في الفترة القصيرة تحدثنا مع الدكتور كاظم الربيعي الذي تحدث برؤية فنية عن حال المنتخب

 

مرض المنتخب
أجد أن المنتخب الوطني يعاني حالياً من مرضٍ ويجب أن لا نتمنى له الموت، وإنما ندعو له من الأعماق أن يتعافي ويتشافى، ويعود بتجديد الآمل وعمل المستحيل للعودة إلى المنافسة رغم الصعوبات الكبيرة التي تواجهه، وهو في سبات عميق منذ الخسارة الأخيرة المؤلمة مع الإمارات قبل أكثر من أربعة أشهر، ونتمنى من أجل الوطن الإسناد للفريق وكوادره من قبل الجميع “الجمهور والإعلام والاتحاد وحتى اللاعبين”.

 

تجاوز السلبيات
مضيفاً : على الكابتن راضي تجاوز السلبيات السابقة من خلال الإعداد النفسي الجيد والقدرة على تحفيز اللاعبين ورفع درجات الطموح والتركيز في المباريات والهدوء والابتسامة بالعمل والدبلوماسية مع الإعلام، وعلى اللاعبين تقديم الغالي والنفيس من اجل الوطن والتحلي بالصبر والتركيز والطموح والقتال والتنظيم الجيد والانضباط التكتيكي خلال كل وقت المباراة.

 

الأرض المفترضة
وأشار الربيعي إلى أن : هنالك ثلاث مباريات في ملعبنا في إيران “الأرض المفترضة” وعلينا محاولة العمل على كسبها، ولنكن واقعيين لا يوجد غير ستة أيام فقط لإعداد الفريق لمباراتنا الأولى مع استراليا، حيث أربعة عشر لاعباً سيكونون مع الزوراء والجوية في مباريات الاتحاد الآسيوي يومي 13 و 14 آذار ويلتحقون يوم 15 آذار، ولا ندري هل ستتوفر مباراة أم لا، كذلك وجود تسعة محترفين لا يمكنهم الالتحاق سوى قبل ثلاثة او أربعة أيام من مباراة استراليا وهي عملية معقدة، كما وأعلن شنيشل بأنه سيعلن الأسماء المسافرة 23 إلى إيران ولا ندري من يشمله الاستدعاء من الأسماء الـ37 إلى إيران.

 

الحل الأفضل
وتابع حديثة : اعتقد أن الحل الأفضل من وجه نظري هو اختيار أربعة حراس مرمى جاهزين تماما مع خبرة جيدة لهم واستدعاء لاعبين خبرة لاكتمال تشكيلتين للعب خلال التدريبات والاستفادة القصوى من بعضهم لحالات الطوارئ التي ربما تحدث، لان الاستقرار مهم توليفة المنتخب واللاعب الخبرة مطلوب في هذا الوقت.

 

وعلى المدرب اختيار التكتيك المناسب لفريقنا ضد استراليا المستقر، ولكنه دوماً ما نشاهده لا يقدم المستوى خارج أرضه وبخاصة أرضية ملعب نادي باص الإيراني والتي اعتقد ستعيقه بعض الشيء.

 

بحاجه إلى خبرة
وختم حديثة اعتقد أن الفريق بحاجة إلى خدمات بعض اللاعبين ذوي المهارة والخبرة مثل ياسر قاسم وصالح سدير كقائد وقناص وربما كرار جاسم مع إعطاء الفرصة لبعض الوقت إلى الشباب المواهب مثل الظهير الأيمن احمد عبد الرضا والذي يجيد مركز الظهير والدفاع الوسطي بشكل جيد والدفاع الوسطي، وكذلك إلى مازن فياض الذي تحسن مستواه كثيراً وخاصة امتلاك المدافعين الاستراليين البطيء في الركض والحركة وكنا بحاجة إلى مهاجم قناص مثل امجد راضي.

 

فمع كل هذا نتمنى تجاوز الأخطاء والاستشارة الفنية الجيدة ونتمنى من الله ودعاء الوالدين واجتهاد اللاعبين مع الجانب الإداري واللوجستي من أجل ديمومة إعداد الفريق بصورة صحيحة.

 

تشكيلة المنتخب
يشار إلى أن المدرب راضي شنيشل أعلن عن إستدعاء 37 لاعباً لتشكيلة المنتخب والتي ضمت: (محمد كاصد، محمد حميد، علي عبد الحسن، جلال حسن، فهد طالب، علي ياسين) لحراسة المرمى.

 

أما لخط الدفاع فقد تم استدعاء كل من (احمد إبراهيم، ريبين سولاقا، سعد ناطق، مصطفى ناظم، علي لطيف، علي بهجت، ضرغام إسماعيل، علي عدنان، حسام كاظم، وليد سالم، علاء مهاوي، احمد عبد الرضا).

 

فيما ضمت القائمة لخط الوسط كل من (سعد عبد الأمير، امجد عطوان، برواي نوري، احمد ياسين، بشار رسن، مازن فياض، حسين علي، جستن ميرام، علي حصني، أسامة علي، امجد كلف).

 

وفي مركز خلف الهجوم تواجد (مهدي كامل، محمد شوكان، علاء عبد الزهرة، همام طارق).

 

أما خط الهجوم فشمل كل من (مهند عبد الرحيم، علي عكلة، حمادي احمد، جاسم محمد).

 

اترك تعليق

شارك هذا الموضوع