الرئيسية | المقالات الميناء

معالي وزير النقل لاتبخس .. انهم الليوث

الوقت : أغسطس 4, 2017 | 5:14 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

اسوان جواد شبيب

بين مناصر ومؤيد من جهة ومعارض من جهة اخرى يبحر الكابتن الكبير وربان وزارة النقل كاظم فنجان الحمامي بثقة تامة الى شواطيء الأمان ، هكذا نشاهد مسيرة أبن البصرة البار وهو يجاهد من اجل وطنه ووزارته وأبناء ألنقل ، ولعل مايسر الجميع دعمه ومساندته لكل انجاز وعلى جميع الأصعدة ، بالأمس القريب وجدناك ( يافنجان ) قريبا جدا من انجاز ولدك البطل ( مصطفى كاظم داغر ) تقدم له الحضن الدافيء وترعاه وتذلل جميع الصعاب لتخفف عنه معاناة سنين عجاف ليكون دعمك انشودة وفاء تغنى بها رياضيي العراق حتى أمسيت يا ( كاظم ) مثالا حسنا يحتذى به ، وهكذا انت اليوم يتمنى كل رياضي ان يكون له وزيرا بهذا ألمستوى .

 

معالي وزير النقل : انت ونحن نعلم جيدا أن لكل مجتهد ونصيب وأن على قدر أهل العزم تأتي العزائم ..نعم لقد اوفيت وكفيت مع ابناءك الرياضيين في نادي الميناء في دعمك اللامحدود ولكن ياسيدي كيف مسكت يدك الكريمة البيضاء في تكريم ( الليوث ) الذين رفعوا اسم العراق وراية الله اكبر في سماء باريس ؟؟!! من نقل لك انها بطولة فرق شعبية فهو ( واهم ) او ( حاقد ) ولتكن كما صورها الحاقدون للفرق الشعبية ويشارك بها المئات من الفرق من مختلف دول العالم ليكون بريق اولاد ( الملحة ) هو المضيء !!!

 

سيدي ( كاظم ) المحترم :

 

عليك ان تتصور ان فتية من مناطق شعبية متهالكة وبيوت من طين يعانون مايعانون من انقطاع الكهرباء والماء وسوء التغذية وشغف العيش ينتفضون ليفوزوا على البرازيل وبلاد اوربا ..ياترى أي فتية هؤلاء

سيدي العزيز ..

 

( ١٤) عاما وابنكم المدرب المجتهد محمد عبد الحسين ورفيق دربه طاهر بلص ( يضخون ) بألمواهب ك( ماكنة تفريخ ) للفريق الأول وانها ياسيدي في علم الأقتصاد والأستثمار لكبيرة جدا ..بل نفتخر اننا امسينا القدوة الحسنة في مجال ( التفريخ ).

 

سيدي ( فنجان ) :

 

أنت المنصف لكل من يستحق الأنصاف و( فنجانك ) تفوح منه روائح الأنصاف والكرم ..هؤلاء هم اولادك ومستقبل الميناء وألكرة ألبصرية وألعراقية وعليك بأنصافهم بتكريم يوازي انجازهم .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق