الرئيسية | اخبار محلية تقارير وتحقيقات

منتخبنا للناشئين بين افضل (16) فريق بالعالم والاتحاد الانكليزي يسلم العراق درعاً خيراُ

الوقت : أكتوبر 15, 2017 | 4:13 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

حسين الذكر – كلكتا – الهند – موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

 

 

تأهل منتخبنا الى دور السادس عشر لنهائيات كاس العالم لناشئين 2017  في الهند ، وقد جاء منتخبنا ثانيا في مجموعته باربع نقاط ، مخلفا وراؤه منتخب المكسيك بطل كاس العالم ثلاث مرات في المركز الثالث وكذلك منتخب تشيلي القوي وبطل امريكا الجنوبية رابعا وخارج البطولة ، في مجموعة عدت هي الاقوى ، اذ يعد تاهل منتخبنا ثانيا مفخرة لكرتنا ، في ظل ظروف معروفة يعيشها العراقيين على جبهات الحياة المختلفة ، عداك عن التقشف العام الذي يضرب مؤسسات الدولة ، وانعكاسه على الاعداد الكروي للمنتخبنا ، الذي حقق الاصعب وفاز بكاس القارة مشتركا بمونديال العالم وخاض ثلاث مباريات مع منتخبات مشهود لها بالقوة والتاريخ والامكانات ، حيث تعادل امام المكسك وفاز على تشيلي بثلاثية نظيفة وخسر امام المنتخب الانكليزي بطل اوربا والفريق المرشح لاكبر لاحراز كاس بطولة المونديال الحالية .

 

 

خسارة للنسيان

 

 

بعد ان خسر منتخبنا للناشين برباعية امام الانكليز ، نتيجة ارهاق وظروف مباراة المت بالفريق ، طالب رئيس الوفد الاستاذ مالح مهدي وكذا الاستاذ يحيى كريم عضو اتحاد الكرة والمدرب الكابتن قحطان حثير اللاعبين ، بنسيان مباراة انكلترا وعدم التاثر النفسي فيها ، والاعداد والتهيء،لمحو اثار الخسارة ومحاولة عدها من الماضي والظهور  بمظهر جديد مشرف يليق بقدرات اللاعبين الحقيقية ، التي تمتلك الكثير مما لم يظهر امام انكلترا ، وان يستعدوا بالشكل الامثل لتجاوز الاخطاء ، التي حدثت في المباراة والانهيار ،الذي شوهد بدفاعاتنا والعمل الجاد على تشخيص الاخطاء وتصحيحها والافادة من دروسها ، فضلا عن تحليل ودراسة نقاط قوة وضعف المنتخب المالي ، الذي سنقابله في دور ال16 في واحدة من اهم المباريات القوية التي افرزتها نتائج مباريات المرحلة الاولى ، التي تمخضت عن مواجهات اخرى حاسمة لا تقبل القسمة ، اذ الخاسر يغادر البطولة والفائز يتاهل الى دور الثمان ، اذ ستنطلق اليوم الاثنين مباريات دور ال 16 في مباراتين تجمع الاولى كولومبيا بالمانيا ، وبعدها مباراة بارجواي امام امريكيا ، فيما ستقام يوم غد الثلاثاء اربع مباريات ،

اذ سيلعب العراق امام منتخب مالي على ملعب مدينة جوا ، فيما تقابل ايران منتخب المكسيك ، وكذا يلعب الاسبان امام فرنسا ، فيما انكلترا ستواجه اليابان ، وكلها مباريات صعبة وقوية ولا ضعيف ولا تعويض فيها ، مما يجعل الفرق تقدم كل ما عندها من اجل الفوز والبقاء بالبطولة . هذا وقد خسر منتخبنا باربعة اهداف مقابل لاشيء امام المنتخب الانكليزي ، بعد ان انهى الشوط الاول متخلف بهدف واحد ، بدأ المنتخب الإنجليزي، ضاغطًا بقوة على مرمانا ، وأثمر ضغطه عن هدف سريع عبر القائد آنجيل جوميز،  في الدقيقة (11) .وحصل الإنجليز بعدها على ضربة جزاء تصدى لها الحارس علي عبادي ببراعة.وحاول منتخبنا تعديل النتيجة ، وقد سنحت له فرصتين محققة ، بعد ان ابدع المهاجم بسام شاكر في تهيئة كرتين ،اهدر علي كريم احداها بعد ان سددها بأحضان الحارس ، لينتهي الشوط الأول بتخلفنا بهدف . وفي بداية الشوط الثاني زج قحطان جثير بالهداف محمد داوود، محاولا العودة ، وقد اضاع هدف محقق للتعادل مطلع الشوط الثاني ،

بعدها سيطرة الانكليز على مجريات المباراة ، خاصة بعد تسجيل  الهدف الثاني ، الذي اصاب دفاعاتنا بالاحباط ، جراء الانهاك والارهاق الذي ظهر ، كون الفريق الانكليزي منتخبا قويا ، معد بشكل مثالي ، فضلا عن كونه يمتلك لاعبين محترفين يلعبون بالدوري الانكليزي الممتاز وبافضل الاندية العالمية .ليسجل ثلاثة اهداف في هذا السوط مع اضاعة فرص اخرى ، تصدى لبعضها الحراس الشجاع علي عبادي لتنتهي المباراة بخسارة لن تعيق تاهل منتخبنا كثاني المجموعة الحديدية .

 

 

درع من الاتحاد الانكليزي

 

قدم رئيس وفد الاتحاد الانكليزي لكرة القدم المشارك بكاس العالم في المكسيكك بمعيه مساعده ، درعا خيريا للوفد العراقي  ، ذلك على هامش مباراة العراق وانكلترا في ملعب يابا بهارتي في كلكتا ، عبر فيه عن اعجابه بروح الفريق العرقي الشجاع وتهنئته بمناسبة وصولنا الى المونديال وتاهلنا الى الدور 16 ، وقد شكر الاستاذ مالح مهدي رئيس الوفد العراقي  رئيس الوفد الانكليزي على هذه الالتفات متمنيا لهم التوفيق .

 

حدث تاريخي

 

قبل مباراتنا امام انكلتر، كنا نتابع مباراة اليابان والوافد  منتخب كالدونيا الجديدة ، حيث كانت هذه المباراة تاريخية بالفعل ،سوف توثق  بكل السجلات والارشفة والتاريخ العالي الكروي ، الذي شهدت فيه حدث كبير تمثل بقيادة سيدة لاول مباراة بكاس العالم للرجال ، حيث قادة الحكمة السويسرية شتاوبلي ( 38 ) المباراة بنجاح وسط تشجيع وتصفيق من الجماهير الغفيرة ، التي كانت تتابع بحماس خاصة وان منتخب كالدوينا قد سجل التعادل على اليابان وحصولهم على اول نقطة في مشاركتهم بالبطولة ، التي اسعد فيها كثيرا جمهورهم ولاعبيهم واداريهم ومدربيهم الذين فرحوا بقوة وبشكل لافت شد الجماهير تعاطفا معهم . يذكر ان الحكمة شتاوبلي سبق ان قادت نهائي بطولة كاس العالم للسيدات 2017 وكذلك عدد من مباريات النساء في الاولمبياد، لتشكل الحدث الكروي الاهم هذا العام مع الحكمة الالمانية شتاينوس التي قادة اول مباراة بالعالم بدوري الرجال في البوند سليغا الدوري الالماني 2017 .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق