الرئيسية | المقالات

نفط الوسط انموذجاً للعمل الإداري الناجح وعنوان مميز للانجازات

الوقت : أغسطس 21, 2017 | 5:29 م [post-views]
شارك هذا الموضوع

عدي صبار 

 

من اهم المقومات التي تؤدي إلى نجاح اي اعمل هو وجود إدارة ناجحة فعالة تعمل من أجل تحقيق أهدافها الخاصة بها، وكذلك العمل على تحقيق الأهداف العامة المتعلقة بالفرق المنضوية تحت لوائها .

وهذا ما جسدته إدارة نفط الوسط الفتيه ،حيث استطاعت خلال فترة زمنية وجيزة من وضع انديتها ، ضمن اندية المقدمة ، لا بل المنافسة على الالقاب واصبحت هذا الفرق يحسب لها حسابات خاصة ،من قبل الفرق الجماهيرية التي تتفوق عليها جماهيريا وتاريخيا.

وامتدادا لهذا النجاح الذي خطته هذه الادارة وحصلت من خلاله على درع الدوري الممتاز ، جاء الدور اليوم ليخطف العندليب بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العراق على حساب نادي الميناء العريق ، يقابله وصول صالات نفس النادي إلى نهائي بطولة الكأس لكرة الصالات ليواجه القيثارة في مباراة تحدد لاحقا بعد ان احرز لقب الدوري 6 مرات متتالية .

هذا يعطينا مفهوم واضح وجلي ، إن نجاح اي فريق يثبت بالدليل على العمل كوحدة واحدة ، مما يعزز الروح المعنوية والثقة والتماسك بين الإدارة ولاعبيها ، وبالتالي كل هذا ينعكس بالإيجاب على تطبيق الخطط والاستراتيجية التي وضعت من اجل قطف الثمار وتحقيق الأهداف .

إن ما تقوم به إدارة نفط الوسط من عمل جبار ومضني ، فاق عمل الكثير من إدارات الأندية ، التي صرفت المليارات لكن بلا جدوى ، يؤكد ان خطوات عملهم الإداري كانت ناجحة وبامتياز .

لذلك نأمل من انديتنا واداراتها إن تستفيد من تجربة هذا النادي وتضعه انموذجا حيا ، اذا ما أرادت ان تحقق النجاح .

شارك هذا الموضوع

اترك تعليق