المقالات

  • دوري عــام

    عادل العتابي   اتخذ الاتحاد المركزي لكرة القدم عموما، ولجنة المسابقات خصوصا واحدا من القرارات المهمة، والحاسمة في التاريخ الحديث لمسيرة كرتنا، اذ تقرر اقامة الدوري لهذا الموسم بطريقة الدوري العام، وعدم التقهقر مرة ثانية الى الخلف لاقامة دوري المناطق، او المجموعات، او دوري المواسم الاربعة، لقد قفز الاتحاد فوق اوجاعه، وقهر المشاكل التي تحيط

  • ابتسم….انت في ملعب الشعب

    علي العبودي     قبل ايام استرجعت شريط الذكريات ووقفت في ذهني صورة ملعب الشعب الدولي ، في منتصف الشهر الرابع من العام سبعة وتسعين من العقد الماضي ، وقتها كنت ذاهباً لملعب الشعب لمشاهدة مباراة القمة بين الزوراء والطلبة رفقة الشهيد المرحوم خالي ، وما ان وصلنا البوابة حتى تفاجئنا بغلق الملعب لأغراض الترميم

  • حراس الفرق الشعبية

    قاسم حسون الدراجي   كما قدمت الملاعب الشعبية العشرات، بل المئات، من النجوم واللاعبين الذين تألقوا مع الاندية الجماهيرية والمنتخبات الوطنية، وقد أفرزت تلك الملاعب والفرق الشعبية العديد من حراس المرمى الذين اشتهروا في اوساط الفرق الشعبية، مثل لطيف شندل وستار خلف وكاظم شبيب، وفي مدينة الثورة (الصدر) كان هناك ثلاثة حراس مرمى في فريق

  • “أنا” رئيس هيئة إدارية..!

    علي سالم     كُنتُ يافعاً، قبلَ سنواتٍ عديدة، وقتذاك قررت شراء (طوبة) أمارس فيها لعبتي المفضلة “كرة القدم” أسست فريقاً؛ يضم مختلف الأصدقاء، كانت العادة الرياضية، تمنح صلاحيات كبيرة لمالك (الطوبة!) وبوصفي مالكاً لها؛ فقد اشتريتها بمالي الخاص, الذي جمعته من (عيديات) اﻷقارب، فمن البديهي أن أصبح ـ أنا ـ مدرب الفريق، و الإداري،

  • دورينا بين ضغط المباريات والاجهاد والمداورة

    أوس الخفاجي     أن تلعب مبارياتك كل ثلاثة او اربعة ايام وأن تنتقل بين محافظة واخرى عليك ان تمتلك فريق جاهز بدنياً ودكة قوية للمداورة. ومن خلال متابعتنا للجولات الاولى للدوري نرى بأن من يملك هذين الصفتين فرق قليلة جداً، حيث هناك فرق قد تمتلك الجاهزية البدنية لكنها لا تمتلك الدكة القادرة على المطاولة

  • بلا جمهور

    علي سلمان غالي   العقوبات التي تفرضها لجنة الانضباط في الاتحاد المركزي لكرة القدم على بعض الاندية المشاركة بالدوري الممتاز نتيجة للاساءات التي تصدر من لاعبيها او مدربيها او جمهورها لا اعتراض لنا عليها، بل اننا معها لأننا نعلم ان القصد من هذه العقوبات هو التقويم والتصحيح وليس الانتقام، ولكن اعتراضنا على الية تنفيذ هذه

  • كرة الهدم ..!

    علي سالم   إرتفع صوت النشاز, إنتشرت السَلبيات, تهدمت القيم والمبادىْ, “كرة الهدم لا القدم” حصرياً في العراق, فالوضع الرياضي عموماً يسير الى المجهول؛ سيما بوجود أناس طارئين يقودون الرياضة العراقية. لا عتب, ولا استغراب؛ من الطارئين؛ فهم طارئون على أية حال! العتب والاستغراب يشير الى ابناء الوسط الرياضي, وأصحاب التأريخ العتيد؛ فبعضهم تحول الى

  • انصفوا كرار جاسم

    علي العبودي     لاشك ان المستويات المتميزة التي يقدمها لاعبنا الدولي كرار جاسم مع فريقه نفط طهران ودوره الكبير في تقدم الفريق في لائحة ترتيب الدوري الايراني جعل الاوساط الكروية تطالب بضمه الى المنتخب الوطني نظراً لما يقدمه من اداء فني راقي نال استحسان الاندية التي تتهافت في كل موسم للظفر بخدماته واستغلال خبراته

  • العودة الى بول برايمر !!

    هشام السلمان   اسم سيء الصيت .. يذكرني باحتلال بلدي مطلع القرن الحالي ويعود بي الى ايام حمدنا الله فيها لاننا تجاوزناها بوطن جريح لا ضائع .. بول برايمر الحاكم العسكري للبلاد ابان سقوط النظام السابق واحتلال اميركا للبلد وعاثت هي وحاكما فسادا في العراق بعد الغاء المؤسسات العاملة في العراق وحل الجيش العراقي .

  • استفهامات الدوري !

    هشام السلمان   لم يفلح الاتحاد العراقي لكرة القدم بعد القرارات التي اتخذها هذا الاسبوع لأجل إنطلاق الدوري العراقي الممتاز لهذا الموسم لا في ألألية التي إعتمدها ولا في عدد الفرق التي سمح لها أن تخوض المنافسات , والسبب إن المكتب التنفيذي لاتحاد الكرة برئاسة عبد الخالق مسعود والذي مضى على تشكيله مدة تعدت الثلاث

  • آلية ناسفة !

    عبد الحافظ القيسي     مع اني لا ادري لمَّ نركض كل موسم وراء “الية” هو دوري ثبات النظام فيه رصانة وحصانة وليس توزيع اراضي او قرعة حج لنبحث عن تلك “الالية”.   المجاملة في النظام “إرضة” تنخر فيه والا شابَ شعر الدوري حتى اصبح بعدد فرق واقعية بحاجة الى تقليص لكن ! بلمح “غفوة”

  • ارجوكم احترموا عقولنا

    مؤيد الهاوي التخطيط للعقول النيرة لانك لن تجني من الشوك العنب وكذلك لن تجد في العشوائية طريقا ولان العبث في ارجاع الحلول العقيمة ذات النهايه المعروفة والواضحة دائما طريقها الفشل المتكررمع كل موسم للاسف ما جنيناه سابقا سنجنيه مستقبلا . اليوم وبعد التعديل الجديد على الية الدوري الممتاز ونظامه من قبل اتحاد الكرة والقاضي برفع

  • سنوات انجاز وسنوات عجاف

    علي العبودي   بات من الجلي ان غالبية وسطنا الرياضي من صحفيين واعلاميين ومدربين ولاعبين يعيشون في غرف مظلمة لا يستطيعون من خلالها رؤية النور في الخارج ويتصورون ان الاتحادات والمؤسسات الرياضية المنتشرة في ارجاء الارض تعيش حالة من الانكسار والعجز وعدم القدرة على مواصلة التطور ، ذلك التفكير الرجعي يهيمن على عقليات أولئك الذين

  • سماسرة الفيسبوك

    هشام السلمان   قبل سنوات قليلة كان سوق السماسرة في ملاعب كرة القدم اكثر الاماكن انتعاشا بل ان السماسرة والدلالين هم من استفادوا من عملية بيع وشراء اللاعبين خلال المواسم الماضية , والغريب في الامر ان سماسرة فرق الاندية العراقية هم من ليس لهم لا ناقة ولا جمل في لعبة يطلق عليها كرة قدم فقط

  • ذلة الملاعب والأرقام المخيفة

    أثير الشويلي   بدأ العد التنازلي لإنتهاء الميركاتو وما زالت ادارات الاندية تلهث وراء تعاقدات اللاعبين، (وكلمن يسوم بكيفه)، حيث سمعنا وشاهدنا أرقاما مخيفة تعاقدت بها الهيئات الادارية بالرغم من ان اتحاد كرة القدم وضع سقفا ثابتا، مقداره (150 مليون دينار عراقي)، والهدف من هذا ان تكون ادارة الاندية حريصة على الاموال لأجل النهوض بالبنى

  • تيتا وباكيتا

    قاسم حسون الدراجي    في منطقتنا هناك محل لبيع الفواكه والخضر، ويعمل فيه عامل من جمهورية بنغلاديش (الشقيقة)، وحين سألت صاحب المحل عن سبب استقدام عامل اجنبي، ولماذا لا تشغل معك عاملا عراقيا ابن بلدك، وهو اولى بذلك.. رد عليّ، قائلاً : ان العامل البنغلاديشي فيه كل المواصفات المطلوبة، فهو (حار ومكسب ورخيص)، أي انه

  • الآن سيتذكروك يا وعل

    مشتاق رمضان     اعتاد نجوم الرياضة في العراق أن يعانوا من الاهمال والتهميش كلما تقدم بهم السن، رغم قضاء أجمل ايام عمرهم بتقديم عصارة الجهد في سبيل خدمة الرياضة ورفع اسم البلد في مختلف المحافل، وقد لا نستثني منهم الا من تبوأ مناصب متقدمة في هرم الرياضة في العراق، من الذين نالوا امتيازات مهمة

  • تمور النجوم تملأ النخلة !

    هشام السلمان   هكذا هي مباراة من نواع أخر .. مباراة لم يكن يحلم بها الجمهور العراقي من قبل , مباراة تحسب فعلا لوزارة الشباب والرياضة , تنظيما واداريا , منهاجا مميزا بالمضمون والمفاجأت تلك التي جاءت بالنجم الكبير هادي أحمد ليحمل شارة الكابتن لنجوم المنتخب العراقي بعد 35عاما من اعتزاله , وقبله كان الفنان

  • عندما يكون الانتصار .. مراً النتيجة والاداء … هواء حينها في شبك

    خرافات – عمر قبع   يقال ان “لا” يصلح العطار ما افسده الزمن , علها يوماً تخالف القدر , وها نحن نعيش هذا الامر ونستسقي مرارته والعلقم , فرغم الاداء الطيب الذي قدمه المنتخب الوطني العراقي الى ان الزمن قد فات , واصبح مونديال روسيا 2018 حكاية من الف ليلة وليلة وبانتظار القصة التالية علها

  • لتدار الكرة … تقنياً !!!

    واقع الحال , فرض علينا المعقول … وأصبحنا بحاجة إلى نظام للقيادة الآلية   البشر لم يعد منتجاً … والمستديرة أصبحت “معين” خرافات – عمر قبع كثيرا من تطرق مسامعنا بيت شعراً يُنسب للشاعر عمرو بن معد يكرب, قال فيه “لقد أسمعت لو نادية حيا, ولكن لا حياة لمن تنادي” وهنا اختلف الشاعر مع الكثيرين

  • مدربون مستهلكون و أدارات عاطلة

    احمد حميد عوفي / بلجيكا     كل عام تنتظر الجماهير دوريا كروياً يعد بنا الاذهان لايام الثمانينات والتسعينات علما ان العالم قد تطور واصبحت كرة القدم بذروتها لكن الجمهور العراقي يتذكر الماضي لينسى صدمة الحاضر المرير بكل ما تعني ألكلمة من معنى ولهذا هناك الكثير من المعنين صبروا وسكتوا كثيرا وامتهنوا لغة الصمت والسكوت

  • مباراة النجوم بين الاتحاد والوزارة

    هشام السلمان   مباراة مرتقبة , الجميع يريد رؤية نجوم العالم السابقين يلعبون على ارض العراق , ربما كان حلما ان يراهم وهو كذلك , غيران هناك مفارقة يتداولها كل من يراقب المباراة تتعلق في ابتعاد او ابعاد اتحاد الكرة كليا عن هذه المباراة الكروية وهو المعني الاول بشيء اسمه كرة القدم في العراق ,

  • نفط الوسط انموذجاً للعمل الإداري الناجح وعنوان مميز للانجازات

    عدي صبار    من اهم المقومات التي تؤدي إلى نجاح اي اعمل هو وجود إدارة ناجحة فعالة تعمل من أجل تحقيق أهدافها الخاصة بها، وكذلك العمل على تحقيق الأهداف العامة المتعلقة بالفرق المنضوية تحت لوائها . وهذا ما جسدته إدارة نفط الوسط الفتيه ،حيث استطاعت خلال فترة زمنية وجيزة من وضع انديتها ، ضمن اندية

  • تتويج برتبة جنرال

    هشام السلمان   لم يبتعد المدرب المتوج باللقب باسم قاسم عن منصة التتويج التي اعتلاها الموسم الماضي عندما حقق للزوراء اللقب ذاته بالرغم من كل الارهاصات المالية التي واجهته كمدرب يقود فريقا جماهيريا كالزوراء الذي كان يبحث عن لقب جديد يزيد به رقمه القياسي الذي توقف عند الرقم 13 مرة , اليوم اعاد باسم قاسم

  • التراخيص بين التوسل والتسول !!

    هشام السلمان لم تمر ادارات الاندية العراقية باحراجات ودوامة من التفكير مثلما تمر بها اليوم , ولعل ما يحدث لها هو نتيجة طبيعية لعملها المقتصر على قضايا روتينة تشمل شراء وبيع اللاعبين وتوزيع العقود واستلام المنح والهبات , دون التفكير بالبناء والتخطيط والاتجاه الى العمل الاحترافي وامكانية انشاء ملعبا خاصة بناديها , ولو عملت الادارات

  • معالي وزير النقل لاتبخس .. انهم الليوث

    اسوان جواد شبيب بين مناصر ومؤيد من جهة ومعارض من جهة اخرى يبحر الكابتن الكبير وربان وزارة النقل كاظم فنجان الحمامي بثقة تامة الى شواطيء الأمان ، هكذا نشاهد مسيرة أبن البصرة البار وهو يجاهد من اجل وطنه ووزارته وأبناء ألنقل ، ولعل مايسر الجميع دعمه ومساندته لكل انجاز وعلى جميع الأصعدة ، بالأمس القريب

  • بطولة الاندية العربية

    عادل العتابي بطولة الاندية العربية، التي اتخذت من الاسماء المختلفة لبوسا لها قبل ان تستقر على الاسم الاخير، فقد بدات هذه البطولة بأسم دوري ابطال العرب، وهو الاسم الذي تكرر اكثر من مرة، في هذه البطولة، اذ انطلقت البطولة بمشاركة (32) فريقا من اسيا وافريقيا، لعبوا بطريقة الذهاب والاياب وصولا الى المباراة النهائية، ثم عادت

  • ملعب ميسان ولكمة أيمن !

    هشام السلمان ملعب جديد سيفتتح يوم غد , وهي جهود مباركة بكل تأكيد لوزارة الشباب والرياضة التي اخذت على عاتقها اكمال البنى التحتية الخاصة بملاعب كرة القدم على اعتبارها اللعبة الشعبية الاولى في البلاد والعالم , ملعب ميسان لم يكن وليد اللحظة بل انه كموقع جغرافي كان محددا منذ سنوات طويلة عندما توقف به العمل

  • أجيال وارتجال !

    هشام السلمان الدوري العراقي في موسمه الحالي لم يكن هو الاوحد بين مواسمه الماضية يتعرض للتأجيل بل كانت هذه الظاهرة موجودة في بعض المواسم السابقة وترسخت بشكل لافت للنظر في السنوات العشر الاخيرة , ولعل السبب الرئيسي في الذي يحدث على ارض الواقع بعيدا عن غرف الاجتماعات واتخاذ القرارات هو غياب التخطيط المسبق من قبل

  • دوري الاشهر الطويلة الممتاز

    العيداني مصطفى     (يا طلابة الما تفض) نعم ابتدأ كلماتي باللهجة الدارجة لعلها تصل لمن لا يفهم ولربما حتى الرجل الامي يعرف معناها ، نعم انه دورينا الممل والطويل و المتعب والمرهق و و و و والاوصاف كثيرة التي يمكننا ان نقول عنها تليق بأسم الدوري الكروي الممتاز.   فصول كثيرة وايام عديدة وتوقيتات