المقالات

  • البرامج الرياضية المحلية والمهنية المفقودة

    هشام ألامير   لا يختلف اثنان على أن أغلب ما تقدمه بعض البرامج الرياضية المحلية ليس له علاقة بالمهنية لا من قريب ولا من بعيد، بل وأجزم بأن طرحاً كهذا لن يرق للكثير من الزملاء العاملين في تلك البرامج كونهم يعتقدون بانهم الأفضل والاكثر تأثيراً على الشارع بينما الواقع اثبت العكس في كثير من المواقف

  • النفط

    عادل العتابي   المتابع لفريق كرة القدم في نادي النفط، يجد ومن دون تعب، او جهد يذكر بأن الفريق ومنذ نهايات القرن الماضي، ولحين انطلاق هذه النسخة من الدوري الممتاز، يحاول جاهدا البقاء في المنطقة الدافئة في تسلسل الفرق في الترتيب العام، فهو لايفكر بالحصول على درع أو بطولة الدوري، كما لايفكر مطلقا بالهبوط الى

  • كفى ملاعب مفترضة

    أحمد علي العطواني   مجهودات مشكورة تلك التي تبذلها وزارة الشباب والرياضة لرفع الحظر عن ملاعبنا المستمر منذ عقود ،رغم صعوبة تحقق المطلب الا ان القائمين على هذه الوزارة عملوا بجد واجتهاد على تحقيق هذا المطلب الجماهيري الذي صار اصبح ملحا جداً خصوصا بعد النتائج المخيبة للأمال التي تعرض لها منتخبنا الوطني من جراء اتخاذ

  • على طاولة عبطان

      مشتاق رمضان   باتت مباريات الدوري العراقي لكرة القدم تشكل هاجساً لجميع المعنيين، من ادارات الاندية الى الاجهزة التدريبية الى اللاعبين، مرورا بالجماهير والاجهزة الامنية، وانتهاء بالحكومة والوزارات والدوائر المعنية، بسبب حالات الشغب والاعتداء على مختلف الأطراف خلال المنافسات، وما تليها من تبعات معنوية ومادية على هذه الأطراف، في ظل قلق حكومي من تصاعد

  • أليس منكم رجل رشيد؟

    علي سلمان غالي   ساستعير فقط الم التساؤل من هذه الآية الكريمة لا تساءل بألم.. اليس من انديتنا البغدادية الكبيرة والصغيرة ناد يأخذ على عائقه ترجمة احلام الجماهير الرياضية عامة في بناء ملعب مشرف على المواصفات العالمية؟، ليكون لنا فخراً ويكون له مجداً ويعكس بالتالي الوجه المشرف للكرة العراقية، ومن ثم يكون سبباً في رفع

  • اخفاق مبرر

    نور نزار  قليلة هي اﻻيام التي تفصلنا عن المرحلة الثانية من الدور الحاسم لتصفيات كاس العالم . اسابيع معدودة تبقت ﻻعداد منتخبنا الوطني ليظهر بصورة افضل مما ظهر عليها في المرحلة اﻻولى …. والسؤال اﻻول الذي يتبادر الى اذهان المتابعين والمختصين ماهو منهاج اﻻعداد لمباراة استراليا ؟ وما يليها وما هي خطتنا لتدارك اخطائنا؟ وما

  • الضغوطات تولد الاخطاء

    أثير الشويلي 1 الخطأ وارد جدا، وهو جزء من حياتنا، لكن أسوأ الاخطاء تلك التي تبدو وكأنها مقصودة، يظلم نتيجتها هذا الفريق او ذاك من دون سبب، لست بصدد الدفاع عن دائرة الحكام، لكن ما يدور خلال هذه الايام من حديث في الوسط الرياضي الكروي هو الاخطاء التي ارتكبها بعض حكامنا في الجولات الاخيرة من

  • انسحابات غير محسوبة !!

    هشام السلمان   حتى الان والمرحلة الاولى من دوري العراق الممتاز بكرة القدم تقترب من نهايتها ولم نر اي فريق انسحب من الدوري وغادر المسابقة ,وتفرغت ادارته الى البناء واعمار الملعب وتجهيز اللاعبين للموسم الجديد اذا سمحت لهالتعيلمات الانظمة بالعودة الى المشاركة بالدوري على اساس انه اعلن انسحابه من المسابقة !   نعم سمعنا نصف

  • انحراف الادارة

    العيداني مصطفى     ربما من يقرأ العنوان ينساق الى مخيلته مصطلح (الانحراف +18) والمتعارف شعبياً انه الشواذ عن الطريق الصحيح وهي فعلاً كلمة تدل على ان الفكرة ليست سائرة في مدارها التعبيري الصحيح.   ففي العمل الاداري والذي يعتبر مفصل رئيسي وحقيقي لإكمال مسيرة العمل الرياضي فلا بد من توفر سبل نجاح الادارة لينعكس

  • إرحموا الدوري والكرة العراقية

    قاسم حسون الدراجي   لم تتعرض أية مسابقة في العالم الى الظلم والاعتداء مثلما تعرضت اليه الكرة العراقية سواء على ايدي (الغرباء) او (الاصدقاء) او (الاشقاء)، واتفق هذا الثلاثي بعلم او غير علم على ان يضربوها ضربة رجل واحد كي يتمزق شملها ويضيع ألقها بين (القبائل)، فقد تعرضت الى ابشع حصار ظالم بدأ منذ الثمانينيات

  • تطوير قدرات

    علي حنون     كثيراً ما يَتم التطرق إلى موضوعة غاية في الأهمية، وهي تلك التي تَتَعلق بالمُقارنة بين المُدرب المحلي والآخر الأجنبي، وغالبا ما تَذهب مُؤشرات المُفاضلة، سواء من قبل المَعنيين أو المُتابعين، بإتجاه اختيار الثاني على اعتبار انه يَتسلح، بإستمرار، بمستجدات علم التدريب، فضلاً على تَوفر أمامه فرص الاحتكاك بالمدارس المختلفة. بلا ريب

  • الجمهور والشغب

    عادل العتابي   في البداية لابد من شجب كل الافعال والاقوال التي خرج بها البعض من المحسوبين على جمهور فريق النجف، وفريقهم يلعب مباراة على ملعبه وبين جمهوره امام ضيفه فريق اربيل، لااحد سواء كان من المحبين لفريق النجف او من المبغضين له يقف الى جانب تلك المجموعة التي اساءت لنفسها قبل ان تسيء الى

  • انسحاب واعتذار

     هشام السلمان   لم تمض الا ساعات على قرار الانسحاب الذي اعلنه نادي اربيل وايضا نادي زاخو على خلفية ما حدث من هتافات وتراشق كلامي في ملعب النجف الذي استضاف فريق نادي اربيل , حتى اعلن خضير العوادي رئيس نادي النجف عن اعتذاره لادارة نادي اربيل واستعداده الذهاب اليها لتقديم الاعتذار هناك وهو موقف يشكر

  • للعدالة وجوه كثيرة

    قاسم حسون الدراجي      لا أتحدث هنا عن المسلسل المصري الذي عرض في عام 2001 والذي كان من بطولة يحيى الفخراني ودلال عبد العزيز واحمد سلامة ورجاء الجداوي والذي تدور أحداثه حول (جابر مأمون نصار) وهو رجل أعمال مشهور وله صيته وسمعته الطيبة بين الناس، ويعيش مع زوجته وابنته حياة هادئة، حاول إخفاء حقيقته

  • سيناريو الهيئة الادارية

    العيداني مصطفى     لا يمكن للعمل الرياضي ان ينجح او يواصل مسيرة النجاح ما دام يوجد اخفاق في المفاصل الادارية للمؤسسات الرياضية المعتمدة والكبيرة سواء او المؤسسات الرياضية البسيطة والمغمورة وذلك لا يكمل الا بالتخطيط السليم والناجح .. كيف ؟   لو تابعت الجوانب الرياضية في العراق بكل تفصيلاتها يمكنك عزيزي القارئ التركيز في

  • الاسيوي عاطل عن العدل

    قاسم حسون الدراجي   تسعى حميع الاتحادات القارية واتحاد الفيفا لكرة القدم الى تطوير اللعبة واتساع رقعتها في مختلف ارجاء القارة والعالم ضمن القوانين واللوائح الدولية التي اقرت من اجلها ضمن اطار العدل والمساواة بين البشرية بمختلف الوانها واجناسها دون الالتفات الى العرق او الدين او المذهب . وهذا ما جعل كرة القدم الاكثر شعبية

  • مناقشة لا مسائلة !!

    هشام السلمان   واحدة من متطلبات نيل شهادة العبور الى الضفة الاخرى والتعلق بطوق النجاة لاتحاد الكرة العراقي هي ان يقوم بدعوة الصحافة والاعلام الرياضي الى جلسة مفتوحة كما اسماها رئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود وليس كمؤتمر صحفي كما يريده البعض ممن لايفرق بين الاثنين واهدافهما , ما يرمي له الاتحاد هو الجلوس للمناقشة وليس

  • نعم خسرنا.. ولكن !

    قاسم حسون الدراجي    في آخر مباريات المرحلة الاولى من التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم وامم آسيا بكرة القدم خسر منتخبنا الوطني امام نظيره الاماراتي بهدفين من دون رد وهي الخسارة الرابعة له، بعد ان تعرض لثلاث هزائم مريرة من استراليا والسعودية واليابان لأسباب مختلفة كان للحكم والحظ واهدار الفرص نصيب فيها، فيما نجح في

  • تشبث بحلم متبخر !!

    هشام السلمان   المتفائلون لازالوا يمنون النفس في الذهاب الى روسيا 2018 حتى وان كانت الرحلة بطائرة فقدت جناحها وبقيت تحلق بجناح واحد مكسور , لايوجد مدرجا يستقبل هبوطها الاضطراري بعد ان فقدت هذه الرحلة الكثير من مقومات استمرارها بل وأملها في الوصول كي يحظى من على متنها بالاستقبال الذي يليق بالواصلين الى نهائيات بطولة

  • ليلة الاستئثار بالصدارة

    عبير العزاوي في اللحظة التي جلس فيها سيميوني يطلب مساعدة مستشاره في ايجاد الحلول علمت ان اتيلتكو في “ورطة ” . اذ ظهر اتليتكو مدريد منذ بداية الليغا هذا الموسم بشخصية مختلفة عن التي عهدناها منذ تسنم الارجنتيني دييغو سيميوني قبل “خمس سنوات” مهمة تدريب الفريق التي تعتمد على الطريقة الدفاعية وتضييق المساحات على الخصم

  • حمادي الأفضل

    عادل العتابي   لسنا هنا لأسقاط التهم العديدة التي تلتصق بعمل الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، وليس لتبرئة الاتحاد من الكثير من المغالطات التي ارتكبتها أداراته المتعاقبة على قيادة الاتحاد، اذ شهدت السنوات المنصرمة الكثير من الانحياز للاعب الفلاني على حساب غيره من اللاعبين من آسيا في موضوعة اختيار افضل لاعب في أسيا، كانت بعض النتائج

  • الرياضة.. ليست كرة قدم فقط !

    جمعة الثامر    صحيح ان كرة القدم اللعبة الشعبية الاولى على سطح المعمورة والتي سحبت البساط الجماهيري من باقي الالعاب، ولكن لم تقتلها وهذا في كل دول العالم، فباقي الالعاب لها جماهيرها وأوجدت مصادر التمويل وبرز فيها نجوم واسماء لا يقلون شأنا وصيتا وجماهيرية عن نجوم الساحرة المستديرة، والامر عندنا مختلف بشكل كبير، فكرة القدم

  • المـوج الأزرق

    علي حنون    ليس لإنتصار صقور العراق القاري إنجاز يُدانيه، لأنه يُمثل التتويج الأول للكرة العراقية على صعيد الأندية في الاستحقاقات الخارجية، ولعلّنا لا نُجانب الحقيقة عندما نقول ان الظفر ببطولة القارة الصفراء جاء في وقت (ذهبي) طالما انه أتى مُرافقاً لإنتصارات أخرى تُواصلها قواتنا المُسلحة المُشتركة في سوح الوغى ضد الإرهاب بوجهه (الداعشي) القبيح.

  • مباراة مجنونة

    عادل العتابي   في مباريات كرة القدم هناك العديد من المفاجأت، والنتائج، والأهداف التي لايمكن تصديق كونها حدثت فوق المستطيل الأخضر، فهناك تسعين دقيقة هي كل الوقت في مباراة كرة القدم، وقد يضيف الحكم دقائق معدودة الى الوقت الاصلي كوقت بدل الضائع، او ان تذهب المباراة الى الأشواط الأضافية، الا ان المعتاد ان هناك شوطين

  • السفر مقابل الصمت !!

    هشام السلمان   لم تكن الصحافة بمنظورها العام وليس الخاص او المتخصص يوما مهنة سفر وترحال وسياحة من الباب الاول , وانما منذ ان عرفت في العالم وليس في العراق فحسب مهنة المتاعب والتقصي والبحث عن المعلومة اينما وجدت او توفرت , ولم تشهد عقود الصحافة الرياضية عبر عمرها الذي يقترب اليوم من الـ (

  • لمسة ومناولة

    عادل العتابي   هناك العديد من الخطط التي يشهدها المستطيل الاخضر لعدد كبير من المدربين في بلدان المعمورة المختلفة ومدارس كرة القدم المتنوعة، ويبرع المدرب الجيد والكفوء بالاعتماد على خطط اللعب التي تنسجم وتتلائم مع امكانيات لاعبيه، ومهاراتهم الفنية، فيكون ذلك عاملا مساعدا للفريق لتحقيق الفوز او النتيجة الجيدة في الكثير من المباريات، وعلى العكس

  • الموصل والدوري العراقي

    قاسم حسون الدراجي   في عام 1957 شكل أول فريق لكرة القدم في مدينة الموصل ليشارك في مباراة جرت مع فريق مصلحة نقل الركاب العامة في بغداد وعلى ملعب الادارة المحلية، وقد ضم الفريق مجموعة من اللاعبين، من بينهم طارق عبد الرحمن وعزيز كشمولة وحازم محمد وعبد الرحمن هادي (حارس مرمى) وجار الله وصديق ياسين

  • الرياضة بين الخمر والبرلمان!!

    هشام السلمان سنوات طويلة والرياضة العراقية تدار بلوائح ونظم وقرارات واجتهادات , وعندما تسأل عن سبب بقاء الرياضة العراقية بجميع العابها الاولمبية وغير الاولمبية بهذا الحال , يأتي الجواب قبل ان تكمل مفردات السؤال , وغالبا ما يكون الجواب باللهجة العامية ( هسه همة باي حال الدنيا مشتعلة ) ومرت 13 سنة ولم يشرع اي

  • ألنادي ألبحري ..بيض الله وجهكم

    اسوان جواد شبيب   من رحم المعاناة ولد اعظم الشعراء وألأدباء والعلماء وأفذاذ الرياضة ..هكذا هي الحياة تعطي لمن يعطيها حقها وتجعل لكل مجتهد نصيب .. عندما نبحر في معاناة النادي البحري ومايعيشه شقيقاه الميناء ونفط الجنوب من بحبوحه ماديه واستقرار نضع ايدينا على قلوبنا أذ كيف يستطيع هذا النادي الكبير بأسمه والفقير بأمكانياته ان

  • صفارة النهائية

    عادل العتابي   يوما بعد اخر تتاكد حقيقة مهمة في مباريات كرة القدم، وهي ان حكم المباراة هو المسؤول الاول والاخير عن بداية ونهاية المباراة، وتكون صفارة بداية المباراة اسهل بكثير من صفارة النهاية، اذ غالبا ماتشهد الصفارة الاخيرة الكثير من الاحداث قبل انطلاق تلك الصفارة بثوان، فيما يقوم بعض اللاعبين في المنتخبات والفرق بانهاء

error: جميع الحقوق محفوظة لوكالة سبورت كرام الرياضية